الخطة الصهيونية للسيطرة علي حكام العرب والمسلمين - د. عادل عامر

استطاعت الحركة الصهيونية العالمية علي مدي السنين من السيطرة علي معظم بلاد العالم عن طريق سيطرتها علي مراكز الحكم وأدواتها مثل الاحزاب وسائل الاعلام والمؤسسات الاقتصاديه والبنوك وأختراق والتغلغل في كافه مؤسسات الدوله المراد السيطره عليها. الخطه الصهيونيه مع بساطتها الا انها تمكنت من وقوع دول كامله تحت قبضتهم وهي التحكم في أختيار رؤساء الدول ومن ثم التحكم في شعوب بالكامل عن طريق التحكم في رؤسائها وأذا كان بأمكان الحركه الصهيونيه الوصول الي مراكز الحكم في دول مثل أمريكا وهي المشهوره بوعيها الديمقراطي فما بالكم بالدول الاخري والتي ليس لها تاريخ ديمقراطي طويل مثل تركيا وبقيه الدول العربيه. لقد أستطاع الصهاينه من الوصول الي مراكز الحكم في دول عربيه وأسلاميه أخري واشهر حاكم يهودي أستطاع حكم دوله أسلاميه هو كمال أتاتورك الذي أستطاع حكم تركيا والقضاء علي الخلافه الاسلاميه ومنع الحجاب والاذان وحتي منع الحروف العربيه وأستبدالها بحروف لاتينيه حتي لايتمكن الاتراك بعد ذلك من قراءه القرآن الكريم, الامر لم يتوقف علي تركيا فقط ولكن نفوذهم أمتد لمعظم الدول العربيه والتي كانت تحت سيطره الاستعمار الانجليزي والفرنسي والايطالي وهذا ماسهل من مهمه الصهاينه في الوصول الي مراكز الحكم في الدول العربيه والاسلاميه خطه سيطره اليهود علي معظم الدول الاسلاميه بدأت في عام 1897 وهو عام أنعقاد المؤتمر الصهيوني العالمي في مدينه بازل السويسريه بقياده مؤسس الصهيونيه اليهودي تيودور هيرتزل وكان من مقررات هذا المؤتمر أنشاء دوله يهوديه في فلسطين, العقبه الوحيده التي كانت أمام اليهود أن فلسطين كانت تحت حكم دوله كبيره وقويه وهي تركيا وفي عام 1901 حاول هيرتزل أقناع سلطان المسلمين التركي السلطان عبدالحميد الثاني بالتنازل عن فلسطين مقابل سداد جميع ديون الدولة العثمانية وقرض بدون فوائد قدره 35 مليون ليره لإنعاش الخزانة وبناء أسطول جديد بتكلفة 120 مليون ليرة وبناء جامعة عثمانية إسلامية في القدس علاوه علي رشوه شخصيه للسلطان عبدالحميد قدرها 150 مليون ليره ذهبية, فكان رد السلطان المسلم لهيرتزل صادما حيث رفض السلطان المسلم رشوه اليهود وكان رده: لا أستطيع أن أتنازل عن شبر واحد من الأرض المقدسة؛ لأنها ليست ملكي إنكم لو دفعتم ملء الدنيا ذهباً فلن أقبل بتكليفكم هذا بوجه قطعي لقد خدمت الملة الإسلامية والأمة المحمدية ما يزيد على ثلاثين سنة فلن أسود صحائف المسلمين وقد رد عليه اليهود بانهم سيخلعونه وسيدمرون سلطانه وسيعيدونه الي مدينه سلانيك ثم بدأت المنظمات الصهيونيه من تجنيد العملاء في تركيا عن طريق أنشاء جمعيه الاتحاد والترقي وهي جمعيه تم تأسيسها من قبل يهود وعملاء لليهود ثم بدأوا في أعداد كمال أتاتورك أعلاميا وعسكريا ومحاوله أظهاره بمظهر البطل في معارك وهميه مع القوات اليونانيه والبريطانيه لدرجه أن الاتراك كانوا يلقبوا اليهودي كمال أتاتورك بأبو تركيايستعيد قائد الوحدة حينها "سامي موريه" الذكريات فيقول "كانت لحظات قاسية، عندما كنت أجلب البريد منهم إلى العائلات وكانت إحدى الأمهات تستجدي، دعني أراه حتى ولو لدقيقتين ولو في الشارع، ولو من بعيد، كي أعرف أن ابني على ما يرام فقط، وكانت تبكي الكثير من الدموع، كنت لا أوافق، فمثل هذه الخطوة ستعرقل عملية تبلور هويتهم الجديدة".يضيف موريه: "تسعة فقط أنهوا التأهيل وزرعوا داخل السكان العرب في إسرائيل وكان هدفهم التحذير من أي ثورات، وباتوا يخرجون إلى الشتات الفلسطيني والدول العربية، فعملية الزرع كانت قاسية ومضنية كي تكسب المصداقية، اثنان منهم مثلا لبسوا ملابس ممزقة واتخذوا صورة لاجئين فلسطينيين واجتازوا الحدود من الأردن إلى منطقة أم الفحم، ودخلوا إلى كشك عربي وطلبوا القهوة فيما كان فريق المخابرات يراقبهم من بعيد ويعرفون بأن الكشك مليء بالوشاة من شرطة إسرائيل وبعد نحو نصف ساعة أحاطت ثمانية سيارات من الشرطة المكان وجر أفراد الشرطة المتسللين إلى الخارج وضربوهما ضربا مبرحا باللكمات والعصي"."معظم رجال وحدة "بوليسيس" أعيدوا إلى إسرائيل عام 1959.. اثنان منهم نقلا إلى الموساد وواصلا العيش كعرب وتزوجا وأنجبا أطفالا واتخذا حتى أمام عائلاتهما صورة الفلسطينيين الوطنيين ممن يكرهون إسرائيل واليهود"."في النصف الأول من العام 1964 بلغ العميلان عن شبكة فلسطينية جديدة، على رأسها، خليل الوزير (أبو جهاد) وياسر عرفات (أبو عمار).. وقام العميل أوري يسرائيل أو باسمه السري عبد القادر، بتمويل مصاريف الشقة التي التقى فيها قادة فتح وخططوا كيف سيشطبون إسرائيل من الخريطة ويقيمون فلسطين بدلا منها، ورجال "كلوسوس" وحدة الملاحقة من الموساد، سمعوا كل شيء عبر الميكروفونات التي زرعوها في الحيطان"."في يونية 1964 توجه رافي ايتان، رئيس مكتب الموساد في أوروبا إلى رئيس الموساد، وطلب منه أن يأمر عناصر وحدة قيسارية باقتحام الشقة وقتل كل من فيها، وكتب رسالة أن للوحدة قدرة وصول لا تتكرر إلى الهدف ويمكن التنفيذ بسهولة وأنه يجب قتل هذا القمقم وهو لا يزال صغيرا"، لكن ذلك لم يحدث. تواصل الصحيفة كشف الاسرار المتعلقة بوحدة قيسارية: "بالتوازي وقع حدث دراماتيكي بقدر لا يقل في منزل أوري مع زوجته في بيروت، فاجأته زوجته إثناء بث رسائل لإسرائيل بدخولها إلى الغرفة، يسرائيل الذي خرج من أوضاع اخطر بكثير، قرر فجأة أن يقول الحقيقة: لست فلسطينيا وطنيا يؤيد فتح، بل يهودي وأكثر من ذلك جاسوس للموساد". لم ينكشف بعد بكل بشاعته، هناك وثائق لم يكشف عنها، رغم مرور الفترة الزمنية القانونية (50 سنة) للحفاظ على سريتها. بدل كشفها جددت سريتها قبل فترة وجيزة بأمر من رئيس الحكومة نتنياهو، مما يشير إلى رعبهم من سجلاتهم ومن تاريخهم، الذي يتعلق عشية إقامة دولة يهودية في فلسطين وما تلا ذلك خلال العقدين الأولين. صحيفة "هآرتس" العبرية انتقدت تمديد سرية الوثائق، بعد ان حاولت عبر القضاء خلال ثلاث سنوات الحصول على الحق بالاطلاع على الوثائق التي مضى عليها 50 سنة، وأشارت إلى أن الخوف هو من سجلات ما جرى في دير ياسين مثلا، ويبدو أن كل ما نشر من عمليات التطهير العرقي، والقتل الجماعي (المذابح الجماعية) لدفع الفلسطينيين للهرب من وطنهم، وإزالة القرى والبلدات الفلسطينية (هدمت ودمرت أكثر من 500 بلدة فلسطينية) يخفي في طياته حقائق ما زالت السلطة مرعوبة من إسقاطات كشفها رغم مرور 50 سنة وأكثر على ارتكابها. الجواب لم يتأخر كثيرا، نشرت "هآرتس" في موقعها الألكتروني تحت عنوان: "عملاء المخابرات (اليهود) تزوجوا من نساء عربيات، الأولاد تسجلوا كيهود".ضمن شرح الموضوع جاء: "فقط الآن مستعد الشاباك (جهاز الأمن الإسرائيلي) أن يقر بان عددا من عملائه (اليهود) أُقنعوا في العقدين الأولين بعد إقامة الدولة، أن يتزوجوا من نساء عربيات، دون أن تعرف النساء أن أزواجهن هم يهود". جاء في نص الخبر: فضيحة كبيرة في الطريق. جهاز الأمن العام في إسرائيل يسمح الآن بالكشف أن عشرات من عملائه (اليهود) أقنعوا (أو كلفوا) في العقدين الأولين للدولة بالزواج من عربيات، مواطنات البلدات والأحياء العربية في جميع أنحاء إسرائيل، دون أن تعرف النساء (وعائلاتهم طبعا) إن أزواجهن هم يهود يعملون في جهاز الأمن العام، وأن الهدف كان زرع جواسيس داخل المواطنين العرب، من أجل أن يرسلوا تقاريرهم حول ما يجري في الوسط العربي.. وعمليا ابقاء الأقلية العربية تحت المراقبة. سأروي التفاصيل دون أن أتشاطر بالاستنتاجات، لأني مهما أتشاطر لن أوفي هذه الجريمة ما تستحقه من رد، لا على المستوى الإنساني، ولا الحقوقي، وما يرعبني أن تكون هذه الظاهرة سائدة ومتواصلة، في العالم العربي أيضا. التقرير يطرح موضوع يهودية الأولاد الذي أنجبوا بسبب هذا الزواج، وسأتعرض له ضمن عرض الموضوع، فالطفل الذي يولد بالخداع مصيره صعب، اجتماعيا ونفسيا، وهذا يعترف به التقرير، رغم أن الحاخام الرئيسي الأسبق للجيش في وقته قرر انه لا ضرورة لتهويدهم، لأنهم تسجلوا كيهود لكل شيء، وبعضهم أصبحوا ضباطا في الجيش أو في وظائف حكومية... والبعض غرق في المخدرات والجريمة والضياع النفسي والشخصي. التقرير- الخبر يشير إلى أن هذا الموضوع سينشر في المجلة العسكرية المستقلة الجديدة لشؤون الجيش (ISRAELDEFENSE)والأمن يشير التقرير أن هذه ليست القنبلة الوحيدة التي ستفجرها المجلة. هذه المأساة الفلسطينية التي يكشف عنها، استمرت حتى منتصف سنوات الستين، عندها تقرر في القيادات الأمنية الإسرائيلية، الكشف للنساء العربيات عن السر في حياتهن، بأنهن متزوجات فعليا ليهود، عملاء في جهاز الأمن. نتائج هذه الجريمة، أو الفضيحة، غير الإنسانية، والتي من الصعب أن تصدق، تتواصل إسقاطاتها حتى اليوم، بعد أكثر من 50 سنة. أبناء عملاء المخابرات الذين أطلق عليهم اسم "مستعربين" ما زالوا يواجهون أزمات مصدرها من هويتهم المشوهة، وعائلاتهم تحاول أن تجمع تشققات شخصياتهم. جهاز الأمن (الشاباك)، حسب التقرير كان سيمحو هذه الفضيحة من كتب التاريخ لو كان يستطيع ذلك، ولكن الأمر غير ممكن، وعليه الاهتمام بالنساء المخدوعات وأولادهن الذين ولدوا، وان يدفع لهم مخصصات معيشة (معاشات) وهو يفعل ذلك حتى اليوم. المجلة تكشف، أن بداية هذه الفضيحة (المأساة- الجريمة) كانت في بداية الخمسينات.فترة قصيرة بعد إقامة الدولة. كانت الأقلية العربية التي ظلت في وطنها، خاضعة لحكم عسكري، لكل قرية كان حاكما عسكريا من الجيش. المفهوم الأمني الذي ساد أجهزة الأمن كان انه في القريب العاجل أو في موعد متأخر أكثر ستقوم الجيوش العربية بمهاجمة إسرائيل، وعرب إسرائيل سيتحولون إلى "طابور خامس" ينضم للعدو في الحرب. على اساس هذه المفاهيم،اقيمت وحدات مستعربين تابعين لجهاز الأمن، بمبادرة رئيسه في ذلك الوقت ايسر هرئيل، الذي كان رئيسا للموساد أيضا. مهمة إقامة وحدات المستعربين كلف بها ضابط اسمه شموئيل موريا، احد ضباط القسم العربي في الشاباك، والتي مهمتها كانت إفشال عمليات تجسس من جانب الدول العربية. ايسر هريئيل طلب منه أن يقيم وحدة من شباب يندمجوا بالمواطنين العرب، ويعيشوا في وسطهم لفترة طويلة. وسيكون لهم دورا عندما تنشب الحرب بين إسرائيل والدول العربية. شموئيل موريا باشر فورا بتجنيد عشرات الشباب، معظمهم مهاجرين جدد، وصلوا من الدول العربية المختلفة في موجة الهجرة اليهودية التي عصفت بيهود العالم العربي. المجندون الشباب اليهود، جرى اعدادهم خلال أشهر طويلة، في المدرسة العسكرية البريطانية السابقة قرب مدينة الرملة... والتي أصبحت قاعدة للمخابرات الإسرائيلية. المهمة أوكلت ليهود شباب من مهاجري العراق، "لتحويلهم" إلى عرب فلسطينيين، قادرين على الاندماج بالوسط العربي دون إثارة الشكوك. الإعداد كان متنبها لكل التفاصيل.أرسل الشباب للعمل في مصانع مختلفة في البلاد حيث كان يعمل العرب أيضا، من أجل التمرن أكثر على اللهجة الفلسطينية، والاحتكاك بالجمهور العربي الواسع. بعد سنة صعبة جدا من الإعداد، كان كل مستعرب يملك هوية جديدة وقصة تغطية مفصلة للاجئ من لاجئي 48، ثم بدا دمجهم بالجمهور العربي في البلدات العربية ومضارب البدو في النقب. وعائلات اؤلئك الشباب لم تعرف ماذا يفعل أبنائها وأين هم موجودين ولم يكن مسموحا للشباب أن يكشفوا شيئا من ذلك.. المرحلة الثانية كانت دفعهم للزواج من نساء عربيات، وأكثريتهم تزوجوا من نساء مسلمات.. بأعراس حسب العادات المتبعة وعلى أساس عقد القران الإسلامي.. وواصل المستعربين حياتهم المزدوجة، كمسلمين "متدينين"، وعملاء للشاباك.. ورجال عائلة مستقيمين. ولكن كلما مر الوقت ازداد ضغط العملاء للعودة إلى عائلاتهم اليهودية. فقط في بداية الستينات، بدأت خلافات عميقة في قيادة أجهزة الأمن، حول استمرار نشاط المستعربين، أو الأصح حول الطريق لإنهاء هذه القضية المشينة، إذ كان واضحا، أن الفائدة التي جناها المستعربين للأمن الإسرائيلي هي غير ذات قيمة، مقابل الثمن الشخصي الذي اضطروا إلى دفعه.(طبعا لا يذكرون الثمن ألتدميري الرهيب لعشرات النساء العربيات المخدوعات والمضللات ولمأساة الأولاد والعائلات العربية عندما ينكشف الخداع بأبشع صوره وأكثرها مأساوية). جهاز الأمن قرر حل الوحدة. وقائدها موريا واجه حيرة كبرى.هل يترك النساء والأطفال في البلدات العربية، ويعيد الشباب اليهود لعائلاتهم؟ أ و يطلب من النساء العربيات تغيير دينهن لليهودية، وتربية أولادهن كيهود؟المستعربون أنفسهم رفضوا ترك عائلاتهم وأولادهم. لذا تقرر كشف السر للعائلات، وإعادة توطينهم بمحيط يهودي في إسرائيل. ودعا الشاباك الأزواج زوجا زوجا، وكشف للنساء المصدومات إنهن متزوجات من يهود عملاء للمخابرات. الصدمة كانت كبيرة. هناك نساء أصبن بالإغماء، وانفجرن بالبكاء. الكثيرات منهن رفضن تغيير دينهن. والمشكلة الصعبة كانت مع الأولاد. وتقرر في مجلس الحاخامات اعتبار الأولاد كيهود بدون عملية التهويد. الوفاق العائلي الكاذب لم يستمر لدى قسم من الأزواج. مثلا بعد حرب الأيام الستة، قررت إحدى النساء أنها غير قادرة أن تعيش بإسرائيل، وان تربي ابنها كإسرائيلي.وان تظل متزوجة لرجل أمن. كانت وطنية عربية، أخذت ابنها وهاجرت إلى عمان، وهناك تزوجت من احد قادة المنظمات الفلسطينية. بعض العائلات تفككت، بعضها حاول أن يبني نفسه من جديد. الشاباك واصل دفع معاشات لأبناء العائلات لسنوات طويلة بعد ذلك. يعترف الشاباك أن أبناء تلك العائلات حاولوا أن يبنوا أنفسهم، وان ينسوا ماضيهم. من أين جاءوا؟ ولكن لم يستطيعوا ذلك. بين الأولاد هناك عدد نجحوا بحياتهم، ولكن أكثريتهم ظلوا بالخلف. يعانون من مشاكل حتى اليوم. احد الأولاد تجند للجيش. سأل المسئول العسكري: لمن أوجه فوهة بندقيتي، لعائلتي العربية أو لعائلتي اليهودية؟ أستطاعت الحركه الصهيونيه العالميه علي مدي السنين من السيطره علي معظم بلاد العالم عن طريق سيطرتها علي مراكز الحكم وأدواتها مثل الاحزاب وسائل الاعلام والمؤسسات الاقتصاديه والبنوك والتغلغل في كافه مؤسسات الدوله المراد السيطره عليها. الخطه الصهيونيه مع بساطتها الا انها تمكنت من وقوع دول كامله تحت قبضتهم وهي التحكم في أختيار رؤساء الدول ومن ثم التحكم في شعوب بالكامل عن طريق التحكم في رؤسائها الاستراتيجية الاوربية الغربية والامريكية والصهيونية وأجهزتها الاستخباراتية والجاسوسية والامنية دوما تجيد فن الاختيار لعملائها .. تجيد فن التدجين والتهجين لعملائها وهذه القواعد منصوصة في بروتوكولات حكماء صهيون الصادر من مؤتمر هرتزل في 1897م مشكلتنا نحن العرب أننا لا نقرأ ؟؟ أو أن البعض منا يقرأ ولكن لا يفقه عمق ومعنى القراءة ؟؟!!دعونا نرجع للوراء .. نراجع التاريخ منذ قبل وبعد الحرب العالمية الاولى ؟؟!! ماذا صنعت استراتيجية المخابرات الاوربية والامريكية والصهيونية فينا نحن العرب خاصة وفي باقي دول العالم عامة ؟؟!! من رأس الفتنة الذي أشعل الحرب العالمية الاولى ؟؟ آليس اليهود والغرب ؟؟ لماذا لا نراجع التاريخ جيدا بعمق ؟؟ حتى نعي ونستيقن أننا العرب صرنا ضحايا ومطايا مؤامرات خبيثة مبيته رتبت ونسقت ونفذت بإمتياز ؟؟تقسيم العالم العربي واحتلاله استعماريا ماضيا ثم الاستعمار الاقتصادي حاضرا ؟؟!!احتلال واغتصاب فلسطين من قبل اليهود بحماية ورعاية ودعم اوربية وامريكية وروسية ؟؟!!راجعوا كيف قامت المملكة العربية السعودية ؟؟ وكيف توحدت اراضي نجد والحجاز والاراضي والاملاك الهاشمية في مملكة واحدة ؟؟ من الذي ساعد ودعم الملك عبدالعزيز يرحمه الله بقيام هذه الدولة المملكة السعودية في 1932م ؟؟!! من الذي آتى وزرع حسن البنأ لتأسيس حركة جماعة الاخوان المسلمين في مصر 1928م ؟؟ عليكم القراءة والتعمق فيها .. اقراؤ التاريخ ؟؟ التاريخ الحقيقي .. لا التاريخ المطموس او المزيف ؟؟ أسالوا وابحثوا عن من هو فيليبي ولورانس العرب ؟؟ أسالوا وابحثوا من قتل الملك طلال ؟؟ وكيف فرض الملك حسين ملك للاردن وهو في 18 سنة من العمر ؟؟اسالوا وابحثوا كيف انقلبوا ومن انقلبوا على الملك فيصل بالعراق ؟؟ اسالوا وابحثوا كيف ولماذا اشعلوا الحرب بين أئمة الحكم في اليمن والمملكة السعودية واتفاقية الطائف 1934م على الاراضي اليمنية ؟؟كيف جاء ومن جاء بالزعيم الالماني هتلر للحكم ؟؟ منتخبا ؟؟ وكيف غير عجل التاريخ وأشعل الحرب العالمية الثانية ؟؟اسالوا من اخذل وتأمر على هتلر وكان احد اسباب هزيمته في الحرب وانتحاره ؟؟اسالوا لماذا هتلر اعدم حرقا قرابة 3,000,000 يهود في المحرقة الالمانية الشهيرة ؟؟ ثم جاؤ بالملك فاروق حاكما لمصر والسودان ؟؟وجاءت الثورة الناصرية وتخلصت منه بزعامة الرئيس جمال عبدالناصر يرحمه الله في 23/7/1952م صنع وابدع الزعيم عبدالناصر يرحمه الله الثورات التحررية العربية حتى صار سما وسرطان قاتلا في الاجساد الغربية الاستعمارية في المنطقة العربية وصار لهم البعبع والعدو اللدود الذي يخافون منه وعلى يديه تحررت كل الدول العربية وصدور اللاآت الثلاث في مؤتمر الخرطوم التي اشعلت حقد اليهود الصهاينة . أعلن الزعيم عبدالناصر يرحمه الله قيام حركة التحرر القوميين العرب ونكاية وانتقاما من عبدالناصر مارس الغرب وامريكا والعدو الصهيوني ابشع المؤمرات ضده فصنعوا له ميشيل عفلق الذي ابتدع الفكر البعثي المعارض للفكر الناصري وخلقوا ضده حلف بغداد ثم خلقوا الفتنة السياسية بين عبدالناصر والملوك العرب ( خاصة السعودية وحسين وغيرها ) واشعلوا عليه رب حزيران 1967م ثم أيلول الاسود وغيرها وقبلها اعتدوا على الاراضي المصرية في العدوان الثلاثي الشهير 1956م ( فرنسا – بريطانيا – اسرائيل ) ردة فعل على قرار تأميم قناة السويس الشجاع الصادر من الزعيم جمال عبدالناصر في 26يوليو 1952م ولكن لم يتراجع عبدالناصر عن القرار وصارت قناة السويس قناة مصرية عربية وتم بناء السد العالي وبناء الجيش المصري واشتد العداء والبغضاء الصهيوني والغربي والامريكي ضد عبدالناصر يرحمه الله وتأمروا عليه حتى قتلوه مسموما ؟؟!! خرجت الامة العربية تناصره بعد هزيمة يونية1967م وكبد العدو الصهيوني حرب استنزاف شرسه خلال السنوات 67-1970م و أعد خطة جرانيت للحرب ضد اسرائيل ومات مسموما ونفذ الخطة الرئيس السادات في 1973م وانتصر على اسرائيل ولكن تراجع وللاسف وباع مصر والامة العربية في معاهدة سلام ساقطة فاشلة في 1977م ؟؟!! وهذه الخيانة العظمى والكبرى من السادات ؟؟ وهانحن نتجرع مرارة العواقب السيئة والسلبية لاتفاقية كامب ديفيد الشعب المصري خاصة والعربي عامة ؟؟!!تأمروا وحاولوا قتل او الانقلاب على الزعيم جمال عبدالناصر من قبل جماعة الاخوان المسلمين بدعم يهودي – صهيوني – أمريكي – غربي في 1954م محاولة اغتيال الزعيم جمال وفشلت والقى القبض على سيد قطب وجماعته ؟؟ وفي 1964م افرج عنه ومحاولة الانقلاب على النظام وتم اعدامهم جميعا ؟؟ تأمر اخونجي اسلامي مع اليهود لقتل عبدالناصر قمة السفالة والانحطاط السياسي ؟؟تأمروا مكرا و خبثا على الرئيس الايراني محمد مصدق عند اعلن قرار تأمين النفط ( البترول ) وانقلبوا عليه وجاؤ بعميلهم الطاغية الاكبر شاه ايران ؟؟جاؤ بمشيل عفلق ( المسيحي – اليهودي ) واعطوا فكرة انشاء السياسة البعثية في المنطقة ؟؟وانتشر الفكر البعثي في سوريا والعراق ؟؟ وانقسمت سوريا والعراق بالفكر البعثي ودخلت في صراعات بسبب فتنة ميشيل واليهود الخفية ؟؟زرعوا وهجنوا بالانظمة العربية عملائهم في العراق ( أحمد حسن البكر ثم صدام ) وفي سوريا ( حافظ الاسد ثم نجله ) والاردن الملك حسين وأقاموا قسرا وقهرا دولة اسرائيل على الاراضي الفلسطينية المغتصبة في 1948م واول دولة اعترفت فيها اليهود الروس ؟؟قسموا العالم معسكرين شرقي وغربي ( اشتراكي شيوعي وراسمالي امبريالي ) واعلنوا الحرب الباردة للضحك على الدقون العربية الهوجاء . قتلوا عبدالناصر مسموما بعد أن زرعوا وصنعوا السادات عميلا ثم تخلصوا منه .. قتلوا محمد مصدق واشعلوا الفتنة عليه بعد ان زرعوا وصنعوا شاه ايران .. تخلصوا من عبدالكريم قاسم وعبدالسلام عارف وجاؤ بالبعثيين أحمد حسن البكر ثم انقلب اليه صدام حسين العميل الرسمي المزروع في الأمة العربية ( حاول صدام اغتيال عبدالناصر في الستينات ثم فر للعراق تكليف من المخابرات البريطانية ) ؟؟!!تخلصوا من عميلهم شاه ايران بعد ان زرعوا وصنعوا آية الله الخميني في فرنسا وجلبوه زعيما اسلاميا للثورة الشيعية الايرانية ورموا الشاه رمية الكلاب . وهكذا يتخلص الغرب والامريكان والصهاينة من عملائهم بالتصفية او القتل بأي طريقة غير مباشرة منهم ؟؟أشعلوا فتنة الحرب العراقية – الايرانية للابتزاز المالي من دول الخليج ونهب الثروات العربية والنفط العربي ؟ بحجة العراق حامية البوابة الشرقية لدول الخليج من اي غزو فارسي او شيعي ؟ حرب بدون هدف ؟؟ بدأت غلط وانتهت غلط من قبل الطرفين وخسروا الملايين مالا وبشرا ؟؟اشعلوا الحرب في افغانستان بحجة التخلص من غزو الدب الاحمر الروسي الشيوعي ؟؟جيشوا وجهزوا شباب العرب المسلمين بدعم من حكام الانظمة العربية لمحاربة الغزو الشيوعي ؟؟الغريب والعجيب ان شعوبنا العربية وانظمتها لم تعي أو ربما وعت ؟؟ لماذا لم يتم تجييش وتجهيز الجيوش العربية من الشباب المسلمين لمحاربة الغزو والاحتلال الصهيوني الاسرائيلي في فلسطين وتطهير الارض العربية المقدسة بدلا من تطهير ارض افغانستان ؟؟صنعوا القاعدة وصنعوا المجاهدين وصنعوا الارهابيين في العالم على ايدي الشباب المسلم بدعوة ماسونية صهيونية عربية اخونجية خبيثة ؟؟؟!!فتحوا القنوات الفضائية قنوات الدعارة البشرية والاخبارية وغيرها والعهر السياسي ؟؟



كاتب المقال
دكتور في الحقوق و خبيرفي القانون العام

ورئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والقانونية والاقتصادية

عضو والخبير بالمعهد العربي الاوروبي للدراسات الاستراتيجية والسياسية بجامعة الدول العربية

 

 

 

 

 

*

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 16-10-2013آخر تحديث