مصلحةُ الهجرة السويدية تكشف لموقع " الكومبس " رسميّاً المدة التي تسقط فيها بصمات طالبي اللجوء

الكومبس – خاص: قالت الناطقةُ الاعلامية بإسم مصلحة الهجرة السويدية آني هورنبلاد، لموقع " الكومبس "، إن طالب اللجوء الذي يتقدم بطلب الحماية، في إحدى دول الإتحاد الأوروبي، إضافة الى النرويج، إيسلندا، سويسرا، و ليختنشتاين، تبقى بصماته محفوظة في نظام معلوماتي خاص لمدة عشر سنوات.

جاء هذا التصريح الخاص بموقع " الكومبس"، رداً على معلومات يتداولها اللاجئون، في مواقع التواصل الإجتماعي، وفي دول اللجوء، تفيد بأن مفعول هذه البصمات يسقط بعد مرور، عدة أشهر.

وأضافت هورنبلاد أن كل شخص يتقدم بطلب اللجوء في الدول المذكورة، يجري تسجيل بصماته في نظام يوروداك الإلكتروني المشترك بين هذه الدول، الذي يُتيح كشف البصمات في الدول الأخرى.

وأكدت أن طالب اللجوء الذي يتقدم بطلبه في إحدى هذه الدول، تصبح هذه الدولة هي المسؤولة عن طلبه، ولن يتم حذف هذه البصمات، إلا بعد مرور عشر سنوات، أو في حال حصول طالب اللجوء على المواطنة في البلد الذي لجأ إليه.

معروفٌ أن مصلحة الهجرة السويدية، ووزارات الهجرة في هذه الدول، تقوم بأخذ طبعات الأصابع لكل طالب لجوء، عند تقديمه الطلب، في إحدى مكاتب الهجرة.

بصمات الأصابع في السفارات تبقى لمدة خمس سنوات!

أما بخصوص منح تأشيرات الدخول ( الفيزا )، فان هورنبلاد أوضحت أن الدول المذكورة، وبضمنها السويد، تقوم منذ خريف 2012، بإتباع نظام مشترك لبصمات الأصابع، تعتمده دول منطقة الشنغن، يسمى بملعومات الفيزا، أو VIS.

وقالت لـ "الكومبس " إنه وفق هذا النظام، على كل من يطلب تأشيرة دخول ( فيزا )، ترك بصماته في السفارة، حيث يجري خزنها في هذا النظام لمدة خمس سنوات.

وأضافت أن أي شخص، إذا حصل على تأشيرة دخول ( فيزا ) من سفارة أي بلد أوروبي، ضمن الدول المذكورة، وقدم اللجوء في دول أخرى، ستظهر بصماته، وعليه العودة الى ذلك البلد الذي أخذ من سفارته التأشيرة، ويصبح هو المعني بمعالجة طلبه.

 

 

 

 

 

 

 

*

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 24-10-2013آخر تحديث