دموع المذيعة السويدية تصلح لتطهير العرب والعاربة والاعراب من نجاستهم
 

أجهشت مراسلة الاذاعة السويدية في الشرق الأوسط سيسيليا أودين بالبكاء أثناء حديثها مع المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية المصرية، بدر عبد العاطي عن حال اللاجئين السوريين في مصر.

وقالت أودين لصحيفة أفتون بلادت إنها غير نادمة على هذا الموقف حيث إنها لم تذع مقطع بكائها.

وكان السفير بدر عبد العاطي قد أنكر أن اللاجئين السوريين في مصر تتم إعادتهم الى سوريا، فأكدت له سيسيليا أنها شاهدة على إعادة سوريين وفلسطينيين الى سوريا. "هذه مشكلتك!" - هكذا رد عبد العاطي، مكرراً بأن قوانين الدولة في مصر تقتضي طرد كل من لا يملك إذناً رسمياً بالاقامة في البلاد.

وعند هذا انطلقت مراسلة الاذاعة السويدية تقول بنبرة باكية: "لقد التقيت بأطفال فقدوا والديهم في البحر أثناء هروبهم. التقيت بطفلة صغيرة كانت قد تمسكت بجسد أبيها الميت لكي لا تغرق. قابلت نساء فقدن أطفالهن. لا أحد يساعدهم. وكل ما يمكنك قوله هو أن لديكم قوانين". فأغلق المتحدث باسم الخارجية المصرية جهاز التسجيل وأعلن أن المقابلة انتهت.

دموع المذيعة السويدية تصلح لتطهير العرب والعاربة والاعراب من نجاستهم

 

 

 

 

 

*

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 25-10-2013آخر تحديث