كتاب وصحفيو ومثقفو فلسطين ... في خندق واحد مع سورية في مواجهة قوى الشر والعدوان

هي ارض البطولات والصمود والمواجهة ... هي الأرض المباركة وهي قلب العروبة النابض من اجل حماية كل القيم والمبادئ الوطنية والقومية والتقدمية التي تربينا عليها ودفعنا ثمنا غاليا من اجل الحفاظ على ارض الآباء والأجداد ومهد الحضارة وراية العروبة .

هي سورية العربية ... قلعة الكرامة ... والمقاومة والعزة التي لن تنكسر .. العصية على الاعداء .. القوية بأمتها وتاريخها المشّرف في الدفاع عن الامة العربية منذ فجر التاريخ وحتى يومنا هذا وهي حاملة راية العرب ومجد العرب وهي من تحملت أقسى الظروف واخطرها وظلت مرفوعة الرأس وفية قويه بارادة عظمية منذورة للعروبة وللوطن العربي ولفلسطين قضية العرب الاولى .

ان ما تتعرض له سورية العربية المقاومة فاق كل التوقعات وتجاوز كل الخطوط والمخططات لكنها ظلت سورية العصية على الاعداء و المقاومة الواثقة الخطو نحو مستقبل افضل وزمن ات افضل الى زمن تتجلى فيه كلمة أمتها وشعبها من موقع القوة والإرادة الوطنية والقومية لكي تكسر كل قوى الشر والعدوان من الغرب المتوحش المعادي الى الكيان الصهيوني الى اذنابهما وادواتهما الاجرامية في الوطن العربي .

انها سوريةالصمود والمقاومة والكرامة قيادة شجاعة وجيشا لكل العرب وشعبا عظيما يجسد إرادة امتنا العربية المجيدة ... لنقف جميعا مع سورية جماهير وكتاباً وصحفيين ومثقفين في معركتها الكبرى من اجل الحرية والكرامة والعزة مقدمين كل التضحيات فالمعركة الان معركة مصير للمنطقة والعالم ...

المجد لسورية... المجد لصمودها العظيم وتضحياتها العظمية من اجل الحرية والارادة المستقلة وطنا لجميع السوريين وللعرب في وطننا العربي الكبير ...

لقد قررت سورية أنها تواجه الآن الإمبريالية المتوحشة بكل مركباتها وتفرعاتها العالمية والإقليمية والإرهابية وان تنتصر على كل الصعاب والتحديات والمخاطر ... وهي ستخرج من هذه الحرب اكثر قوة ومنعة بفضل الصمود العظيم والارادة الوطنية والقومية والتضحيات الكبيرة لتكون اكثر اشراقا واكثر حضورا ... انها سورية الصمود والمقاومة وقلب العروبة النابض ...التي لن تقبل ختاما لمعاركها المجيدة سوى النصر أو النصر .



دمشق 1/9/2013

الأمانة العامة للاتحاد العامة للكتاب والصحفيين الفلسطينيين
 

 

 

 

 

*

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 04-09-2013آخر تحديث