على عهد الحرية باقون  بيان لوسائل الإعلام

وفد من حركة أبناء البلد في الداخل الفلسطيني يزور الأسير المحرّر عماد مرعي إبن مجدل شمس في الجولان العربي السوري المحتل، والأسير المحرّر عماد هو من مُعتقلي أحداث الخامس من حزيران 2011، إذ إعتقلت قوات الاحتلال في حينه العشرات من أبناء الجولان السوري المحتل، وكذلك كانَ من المعتقلين القيادي في أبناء البلد محمد كناعنه أبو أسعد، والذي شارك على رأس الوفد مع الرفاق طاهر سيف عضو المكتب السياسي والاسيرة المحرّرة الرقيقة ورود قاسم عضوة اللجنة المركزية والرفيقات أماني عبد الحي وفداء كناعنه، وشارك في استقبال الوفد في منزل الاسير عماد شخصيات وطنيّة مناضلة من أبناء الجولان الى جانب عائلة الاسير وعلى رأسهم الاسير المحرّر المناضل صدقي والاسير المحرّر المناضل يوسف شمس.

وأكدّ الرفيق طاهر سيف خلال الزيارة على العلاقة الوطيدة التي تربط الشعب الفلسطيني بسوريا الحاضنة للمقاومة، وعلى العلاقة الخاصة التي تربط ابناء البلد بجماهير الجولان السوري المحتل بعيداً عن المصالح والنفاق السياسي.

ونتمنى الرفيق ابو اسعد عضو المكتب السياسي للحركة، أن تكون الزيارة القادمة للجولان وقد تحررنا من الاحتلال واسقطنا المؤامرة الصهيوامبريالية على سوريا الوطن وعلى الأمة العربية.

هذا وفي السياق ذاته، فقد شارك وفد أبناء البلد في الوقفة التي نظّمها أهالي الجولان العربي السوري المحتل تنديداً بالتهديدات ألأمريكية على سوريا وألقى الرفيق أبو أسعد كلمة شّدَّدَ فيها على وقوف الشعب الفلسطيني الى جانب الشعب السوري وعلى البعد القومي في مواجهة ألإستعمار بمُختلف مُسمياتهِ وأكد الأسير المحرر محمد كناعنه في كلمة ألقاها باسم الداخل الفلسطيني إنه جاء من الوطن إلى الوطن قائلاً: "نحن أبناء سورية جئنا نلبي نداء الواجب القومي لنقف إلى جانب وطننا سورية.. فسورية هي الوطن ودمشق عاصمة العروبة وفلسطين القلب النابض لهذا الوطن.. وسنبقى الأوفياء لأمتنا العربية".



معاً على الدرب

حركة أبناء البلد

 

 

 

 

*

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 04-09-2013آخر تحديث