تصريحات مبارك الأخيرة مثيرة للجدل - د. عادل عامر

في بداية الجدال الذي اثير في حينة تصريحات هامة وخطيرة نطق بها الرئيس السابق محمد حسنى مبارك من داخل الطائرة ومن داخل الاستراحة المخصصة لجلوس الرئيس السابق، قبل الجلسة وبعدها، وتعتبر تلك أولى الكلمات التى نطق بها منذ تنحيه عن حكم مصر وتحدث عن الرئيس مرسى ... قال انه لا يستطيع ان يحكم على اداء الرئيس مرسى الآن لأنه فى النهاية رئيس جديد، يمارس مهام عمله الثقيلة لأول مرة، ولا ينبغى أن نحكم عليه الآن... ولكنه ابدى رأيه فى مصر وقال مبارك : لا تتخيل كمّ الضيق والحزن الذى أشعر به كلما أجد المدن الجديدة، التى عملتها والإنجازات التى حققتها للبلد تهدم وتغلق فى لحظات، وحالة انعدام الأمن التى تحدث فى مصر كلها.... واضاف ايضا ان التاريخ سيشهد بحجم الانجازات التى قام بها ... ومن الأمور الهامة التى تحدث عنها الرئيس محمد حسنى مبارك استقبال الدول الخارجية للرئيس محمد مرسى فقال : أنا زعلان على مستوى استقبال رئيس مصر فى الخارج، فالاستقبال لا يليق برئيس دولة مثل مصر ومن مصادر الاخبار تأكدنا من أن الحالة الطبية والنفسية للرئيس مبارك مرتفعة ومستقرة جدا افضل بكثير من الأيام السابقة وان ما يحزنه فقط هو صراخ الشعب : نريد اعدام السفاح .. واكد مبارك انه برئ وان هذا ما سيظهر فى الايام المقبلة وبخصوص علاء وجمال فهما ينتظران برائتهما ويأكدان ان أموالهم ليست من اموال الدولة ولكنها من عملهم وتعبهم وبرائتهما ستظهر قريبا وان ما يقلقهما الآن هو صحة والدهم فقط ثم تم نشر تصريحات اخري قال فيها ان الولايات المتحدة كانت تعمل على إزاحته من السلطة منذ 2005 بأي ثمن. وبينما تناولات وسائل الإعلام وعلق مبارك على الوضع الأمني والسياسي في بلاده في حديث ودي مسجل أجراه معه من يعتقد أنه طبيب وضابط حراسة أثناء فترة احتجازه في مستشفى سجن طرة (جنوب القاهرة).وتضمنت الدردشة الكثير من الأسئلة والتعليقات التي طرحها الطبيب والضابط على مبارك في محاولة منهما، على ما يبدو، لجره إلى التحدث عن الوضع السياسي والأمني الراهن في البلاد. وأشار محور الحديث إلى أن التسجيل جرى على فترات خلال شهري يونيو ويوليو الماضيين. وكان صوت مبارك في بعض الأحيان بعيدا وغير واضح. ووجهت انتقادات للطبيب الذي سرب تصريحات مبارك من دون علمه، أن التسجيل خلسة هو «جريمة» عقوبتها الحبس لمدة عام، خاصة أن لوائح السجون تمنع الدخول بأجهزة تسجيل أو تصوير أو هواتف جوالة، أن «إذاعة مثل هذه التسجيلات - ولو في غير علانية - هو جريمة أخرى، عقوبتها الحبس لثلاث سنوات». أن مبارك قال: «كنت أعتقد أن (الفريق أول عبد الفتاح) السيسي إخوان.. لكن طلع عقر (وتعني في العامية المصرية الذكي أو المتمكن)»، في حين أن ما قاله مبارك حرفيا هو أن الطبيب هو من قال: إن «الناس كانت فاكرة السيسي إخوان»، فرد مبارك: «دا راجل عقر» وسخر من هذه النقطة قائلا: «هل يعقل بالأساس أن يكون مبارك عين السيسي في موقعه (مدير المخابرات الحربية آنذاك) دون أن يعلم أنه إخوان؟!». كما نشرت على لسان مبارك «لو العادلي طلع ح يلمهم كلهم (الإخوان) في ثلاث ساعات».. في حين أن ما قاله مبارك في الحقيقة هو «العادلي كان؛ لما بيحصل منهم حاجة، بيلمهم كلهم في ثلاث ساعات ويريحنا منهم». وشدد مبارك على أن الحدود المصرية خط أحمر لا يستطيع أيا من كان أن يقترب منها أو أن يطلب تعديلها. وأضاف أنه أخبر نتنياهو بأنه «بالنسبة للحدود، لا أنا ولا غيري يقدر يتصرف فيها». وعن الحاجة لرجل قادم من الجيش لحكم مصر، قال مبارك إن هذا يمكن بشرط أن يكون رجلا ممن خدموا في القوات المسلحة وبشرط أن يكون حازما. وحين ذكر له اسم الفريق سامي عنان، رئيس الأركان السابق للقوات المسلحة، قال: إنه لا يقدر على (حكم) البلد. جمع من ياهو مكتوب : في الذكرى الأولى لتنحي حسني مبارك رئيس مصر السابق شارك محبو "ياهو مكتوب" على فيسبوك ذكرياتهم عن أسوأ تصريحات الرئيس والتي استفزتهم ودفعتهم للإصرار على رحيله. وانقسمت التصريحات المستفزة من وجهة نظري إلى نوعين، الأول خاص بعبارات رددها مبارك خلال فترة الثورة المصرية وفي سنوات حكمه الأخيرة، والثاني عبارات ظل يرددها طوال فترة حكمه رغم عدم اقتناع شعبه بمضمونها، وجاءت الاختيارات كالتالي :

"أولي اهتماما بمحدودي الدخل"

أجمعت أغلبية المعلقون على تعرضهم للاستفزاز من هذه الجملة بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية للمصريين خلال فترة حكم مبارك وخصوصا في سنواته الأخيرة التي شهدت تولي نجله جمال مسئوليات سياسية واستعانته بأصدقائه من رجال الأعمال لإدارة البلاد مما زاد معدلات التنمية الاقتصادية لكنه كرس الثروة في أيدي فئة قليلة وتعرض الشعب لأزمات اقتصادية طاحنة، وعلقت "هاميس" ساخرة "لقد تحول محدود الدخل غلى معدوم الدخل" بعد تصريحات مبارك.

"ابني بيساعدني"

وعبرت عزة العزبي عن استفزازها من تصريحات مبارك عن نجله جمال كلما تعرض لسؤال حول دور الابن والتي لخصا في أن الابن يساعد أبوه كما لو كانت مصر محل للبقالة.

"عبارة من اللي بيغرقوا دول"

واختار حاتم ماهر وعلي أحمد هذه العبارة مذكرا بسخرية مبارك من ضحايا العبارة "السلام 98" التي توفى فيها اكثر من ألف مصري في البحر الأحمر وذلك خلال لقاء مصور جمعه بمواطن من صعيد مصر حينما داعبه بهذه العبارة متناسيا مشاعر أهالي الضحايان وهو التصريح الذي عرضه لانتقادات كثيرة.

"أيها الإخوة المواطنون" و"الإخوة والأخوات"

العبارتان استهلاليتان استخدمهما مبارك كثيرا في مستهل خطاباته التي أجمع الكل على كونها مملة باستثناء خطاباته خلال أيام الثورة والتي كان الشعب يترقبها انتظارا لرحيله وعسى أن يقول "فهمتكم" مثلما قالها زين العابدين بن علي رئيس تونس السابق قبل فراره من بلاده.

"لم أكن أنتوي الترشح"

واختار مؤيد محمد وهبة مصطفى عبارة لم أكن أنتوي الترشح لمنصب رئيس الجمهورية من خطابات مبارك خلال فترة الثورة لاستيعاب غضب الشعب وإعلان رحيله وقالا في سخرية "لا يا شيخ بالله عليك ترشح"، والمثير أن الجملة ذاتها صارت مزحة يستخدمها المصريون بعد عام على رحيله كلما عزم احدهم عن التعبير عن نيته عدم قبول أمر ما او تراجعه عن وعد قطعه على نفسه.

“خليهم يتسلوا”

في العام الأخير من حكم مبارك وبعد تزوير الانتخابات التشريعية لصالح حزبه وحزب نجله "الوطني الديموقراطي" قررت رموز المعارضة تشكيل برلمانا موازيا بعد سقوطهم بالتزويرن فما كان منه إلا أن سخر منهم قائلا هذه العبارة وهو ما عجل بعدها بسقوطه بسبب غضب المصريين لاستهانته بإرادتهم.

.“ده احتلال ومن حقه يعرف ايه اللي داخل وإيه اللي خارج”

جاء هذا التصريح خلال إحدى مقابلات مبارك التلفزيونية معلقا على سؤال حول رقابة إسرائيل على معابر قطاع غزة،ولم يكن هذا التصريح وحده مستفزا بل كانت تصريحاته المرتبطة بإسرائيل دائما ما تثير الشعب المصري المرتبط عاطفيا بالقضية الفلسطينية طوال تاريخها.

هذه التصريحات المستفزة كانت قودا اثار حفيظة الشعب المصري ضد مبارك وكذلك مازال يمارس هواياته المستفزة من خلال تصريحاته الغبية التي تثبت انة رجل غبي ادي بة الي الهاوية ودمر شعبة من بعد ان التقط انفاسة من بعد عدة حروب ضروس

كاتب المقال
دكتور في الحقوق و خبيرفي القانون العام

ورئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والقانونية والاقتصادية

عضو والخبير بالمعهد العربي الاوروبي للدراسات الاستراتيجية والسياسية بجامعة الدول العربية

 

 

 

 

*

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 22-09-2013آخر تحديث