ملخص خطاب السيد حسن نصرالله

بيروت/ رحب الأمين العام لحزب الله السيد نصر الله بانتشار القوى الأمنية في الضاحية الجنوبية لبيروت، وأعرب عن تقديره لهذه الخطوة ولهذا القرار الوطني، وأمل بأن تتحمل الدولة مسؤوليتها وواجباتها تجاه كل المناطق اللبنانية.

السيد نصر الله وفي كلمة عبر شاشة قناة "المنار"، شدد على أن حزب الله اتصلت بالدولة منذ وقوع الانفجار في الضاحية، مشيراً إلى أن الدولة قالت إنها تحتاج لوقت لتحمل مسؤولياتها ولكن ليس لأننا فشلنا، والمشاكل التي حصلت طبيعية والحد الادنى من المشاكل المتوقعة عند تحملنا مسؤولية الامن.

ولفت الأمين العام لحزب الله إلى أن الحزب تحمل مسؤولية خطيرة منذ حصول التفجيرين، وصدرت بيانات ترفض الامن الذاتي، وقال "نحن ايضا نرفض الامن الذاتي وهذا لم يكن يوما جزءا من برنامجنا ولم نمارس يوما الامن الذاتي وعندما قمنا بالاجراءات لاننا اضطررنا لمنع دخول سيارات مفخخة".

وأضاف السيد نصرالله أن "البعض ذهب ليتهم حزب الله انه يريد امنيا ذاتيا ويستكمل دويلته، وقائع اليوم تكذب اتهامات هذا البعض، لو حزب الله يستكمل دويلته لا يستجيب لما جرى اليوم".

وتوجه السيد نصر الله بالنداء لكل سكان الضاحية والوافدين اليها، ودعاهم الى اقصى درجات التعاون مع اجراءات القوى الامنية وتقديم كل المساعدة لهم.

وإذ أكد السيد نصرالله أن الدولة هي وحدها المسؤولة "وفي كل مكان تأتي اليه الدولة نحن سنخلي"، وجه كلمة لمن ندد بإجراءات الحزب في الضاحية، وقال "كنت اشعر ان هؤلاء سعداء بأن يُقتل الناس في الضاحية، وفي طرابلس وغيرها من المناطق، ومن المؤسف ان تصل العداوة بالبعض الى هذا المستوى من التفكير".

وأشار السيد إلى أنه تم التوصل إلى نتائج حاسمة و"اصبح محدد ليدنا بوضوح الحهة التي تقف خلف تفجير الرويس، من هي واين تقيم والجهة المشغِلة"، وأوضح أن الجهة المسؤولة هي جهة تكفيرية تعمل في إطار المعارضة السورية وتنطلق من الاراضي السورية، ونفس النتيجة توصلت اليها الاجهزة الرسمية.

ونفى الأمين العام لحزب الله الاتهامات بأن النظام السوري سلم حزب الله سلاحا كيميائيا، وقال إن هذا الإتهام مضحك وكأن نقل الكيميائي كنقل القمح او الطحين، للأسف البعض في لبنان سوّق الامر اعلاميا ووصل ببعضهم الى انهم يخشون ان يتم نقل سلاح كيميائي الى حزب الله، وأشار السيد حسن نصر الله إلى أنه يتفهم خلفيات هذه الإتهامات الخطيرة، وشدد على أن الحزب لم يسأل الإخوة في سوريا ان ينقلوا له الكيميائي ولن يفعل مستقبلا، "كما ان هناك محاذير دينية والامر لنا محسوم، فهذا النوع من السلاح حتى استخدامه بالحرب النفسية ليس وارداً".

وتمنى السيد نصر الله على بعض الخصوم السياسيين ان يكون حذرين بالتعاطي بهذا الموضوع لان له تداعيات خطيرة على لبنان.

وعلق السيد نصر الله على ما قيل في الإعلام عن مد حزب الله لشبكة اتصالات في زحلة، وأوضح أن حزب الله لم يكن في برنامجه يوماً مد شبكة اتصالات سلكية في زحلة، وهذا غير موجود اليوم ولن يكون موجودا مستقبلا، البقاع وبعلبك حزء من المعركة مع العدو، قبل سنوات تم مد كابل في طرف مدينة زحلة على حافتها وليس بداخل المدينة، كابل لوصول الخطوط وليس اكثر وما حصل قبل ايام ان الشباب كانوا يقومون بصيانة الكابل.

وأشار الأمين العام لحزب الله إلى أن الحرس الثوري موجود في سوريا منذ العام 1982، وأوضح أن العدد الموجود الآن لا يتجاوز العشرات.

وعن الحوار في لبنان، قال السيد حسن نصر الله أن الحزب أيد مباردة الرئيس نبيه بري مع قوى كثير، "لكن سمعنا دعوات لمقاطعة الحوار ووضع شروط، لما كانت طاولة الحوار تسير الفريق الآخر عطلها واشترط استقالة حكومة ميقاتي للعودة وعند استقالة الحكومة لم يعودوا للحوار".

وأشار إلى أن الحزب سيشارك في طاولة الحوار التي دعا إليها رئيس الجمهورية، و"لنناقش عليها التدخل في سوريا ومن فعل ذلك، الا يعد تدخلا كتابة الخطب والبيانات التي تنادي اوباما بالعدوان العسكري على سوريا الذي لو حصل لكانت له تداعيات خطيرة على العالم وخاصة لبنان"، و"نريد ان نناقش بالحوار ايهما اخطر مناشدة اوباما التدخل بسوريا او ما يقوم به شبابنا بسوريا"؟.

وشدد على أنه معروف من يعطل الحوار في لبنان، ولفت إلى أن الحزب مستعد للمشاركة بمعزل عمن يشارك من هذا البعض او لن يشارك.

وعن تشكيل الحكومة، شدد السيد حسن نصر الله على أن مصلحة البلد هو خروج فريق 14 آذار من المماطلة وتشكيل حكومة وحدة وطنية بالاحجام الحقيقية، وأشار إلى أن حكومة 8-8-8 الفكرة غير حقيقية، "رئيس الحكومة الذي وافقنا على تكليفه هو جزء من 14 آذار والوزير الذي سيسميه سيكون ملتزما معه بالقرار السياسي وهذا يعني ان قوى 14 آذار سيكون لها 10 وزراء، اذاً الموضوع ليس ثلاث 8، وبالتالي انصح بتشكيل حكومة وحدة وطنية بحسب حجم تمثيل الناس".

وقال "قالوا نقبل بمشاركة حزب الله لكن بشرطين الاول لا معادلة ثلاثية ولا ثلث ضامن، نحن نضع شرطا علنا وبشكل واضح، ان تمثل القوى السياسية بالحكومة بحسب حجمها النيابي"، و"ايضا رفضوا معادلة الجيش والشعب والمقاومة، نحن لم نضع اي فيتو وبالتالي من يكون يعطل الحكومة؟ القول انهم لا يعطلون ونحن فقط من نعطل الحكومة نفاق".

وتطرق السيد حسن نصر الله أيضاً إلى إصرار بعض الدول الخليجية وتحديداً السعودية على اتهام حزب الله باحتلال سوريا، والبناء على هذا الأمر للقول ان ما يجري في سوريا ليس صراع دول ومشاريع وامما، انما هناك قوة احتلال ومقاومة لمواجهة هذا الاحتلال ومن واجب الدول العربية مساعدة المقاومة لمواجهة هذا الاحتلال هذا من جهة، ومن جهة ثانية تبني على هذا الامر خطوات انتقامية من حزب الله، وأشار في هذا الإطار إلى أن فيتو 14 آذار على مشاركة حزب الله بالحكومة هو فيتو سعودي، ومعاقبة اللبنانيين بالخليج تحت عنوان معاقبة حزب الله.

وقال السيد نصرالله إن من يتحدث عن احتلال في سوريا لا يدعو العالم لارسال جيوشه لاحتلال سوريا، وإن هذا المحور يعتذر عن فشله بالقول ان حزبا احتل سوريا، ما يسمى بالائتلاف الوطني السوري لماذا لا يتهم المتطرفين بالسيطرة على اراض سورية ؟ اليس هذا احتلال؟ ومن يقف وراءه؟.

ووجه السيد نصر الله "دعوة مخلصة وصادقة على ضوء الوقائع في سوريا والمنطقة والعالم وعلى ضوء التجربة الاخيرة التي عاشتها المنطقة اخيرا والرهانات"، "اقول للسعودية والدول الخليجية وتركيا ان يراجعوا موقفهم، الرهان على الحسم العسكري والنجاح العسكري رهان فاشل ومدمر، ادعوكم ان تضعوا احقادكم جانبا وتفكروا بشعوب المنطقة، نجاة سوريا والجميع فيها وشعوب المنطقة وقطع الطريق على الفتن هو بالحل السياسي".

المصدر: "قناة المنار" اللبنانية

 

 

 

 

*

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 24-09-2013آخر تحديث