اللاجئون الفلسطينيون الفارون من سورية لايطاليا يشتكون الاعتداء عليهم من قبل الامن الايطالي في معسكرات اللجوء - وليد عوض
 

رام الله ـ ‘القدس العربي’ اشتكى العديد من اللاجئين الفلسطينيين الفارين من سورية من اعتداء قوات الامن الايطالية عليهم في معسكرات اللجوء بايطاليا، وفق ما اكدته مجموعة العمل من اجل فلسطينيي سورية في بيان ارسل لـ’القدس العربي’ الاثنين.

واوضح بعض اللاجئين لمجموعة العمل من اجل فلسطينيي سورية بان الامن الايطالي اعتدى عليهم بالضرب عقب رفضهم اعطاءه البصمات الشخصية كونهم لا يريدون البقاء في ايطاليا بل ان وجهتهم اللجوء للسويد.
ووفق مجموعة العمل من اجل فلسطينيي سورية فان اللاجئين الذين تعرضوا للضرب على يد الامن الايطالي وصلوا إلى شواطئ إيطاليا صباح يوم السبت 2192013 الساعة الثامنة حيث سلموا انفسهم الى خفر السواحل الإيطالي الذي اصطحبهم إلى مكان يسمى دورتابالو حيث قدمت لهم وجبة الإفطار .

وتابع احد اللاجئين قائلا لمجموعة العمل من اجل فلسطينيي سورية ‘وفي حدود الساعة العاشرة تم اقتيادنا إلى مكان آخر يبعد عنه حوالي الساعة يسمى دوتشيليو الذي بدا واضحا كالمعتقل الكبير الذي تحيط به الأسوار الحديدية البوابات الكهربائية’.

وتابع قائلا ‘وعندما حضر البوليس الايطالي للقيام بأخذ البيانات والبصمة الخاصة باللجوء رفض الجميع بدايةً أن يعطوا البصمة لأن وجهتهم لم تكن إيطاليا إنما إلى السويد، إلا أن تعاطي البوليس معهم كان خارج التوقعات’.

واضاف الشاب محمد ‘لقد تعرضت للضرب الشديد عندما أحاط بي أربعة أو خمسة عناصر وقاموا بتكميم فمي ومحاولة خنقي وأخذ بصمتي عنوة عني’.

ويتابع ‘لم يكن هناك أي اعتبار لامرأة أو طفل أو شيخ، فقد قاموا بكشف غطاء الرأس الذي ترتديه خالتي (الحجاب) البالغة من العمر حوالي الخمسين عاماً، وحاولوا خنقها به بالإضافة إلى ضربها ضربا ً مبرحا ً أدى إلى كسر أسنانها الأمامية السفلية’.

ويضيف ‘لقد تعرض كل من رفض أن يبصم للضرب والإهانة التي لم يتعرض لها سابقا في حياته رغم كل ما يقال عن البلاد التي أتى منها’.

* القدس العربي

 

 

 

 

*

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 24-09-2013آخر تحديث