اميركا المأزومة ... وخيارا أوباما الصعبان - عبداللطيف مهنا

حين يبدأ الانحدار الإمبراطوري يعز التعقُّل وتنتفي الرويِّة ويتداعى الاتزان ويتسيَّد الارتباك ، وحينها قد يغدو المنطق المهيمن ضرباً من الجنون . إنها واحدة مما تحتمه لامن مناص سنن السيرورات التاريخية للإمبراطوريات الآخذة في الإفول ، وبالتالي هو ما نشهده سائداً الآن في ملتاث معسكر الحرب الأميركي ، هذا الذي بات يشهد ضرباً من انفضاض أغلب حلفائه من حوله بشكلٍ أو بآخرٍ ، أو هم خذلوه بقدرٍ ما اختلفت درجاته ... المعسكر المدجج الشاحذ آلة حربه الهائلة ، والذي تتصاعد الآن دقات طبول حربه من جديدٍ بعدما لاح لعالمنا ، ولأيامٍ قليلةٍ خلت ، وكأنما هى إلى انخفاضٍ ، وهى دقات لم تجد راقصاً عليها سوى الفرنسي الذي يجهد اشتراكيوه في اقناع ماعداهم يميناً ويساراً وغالبيةً شعبيةً رافضةً للحرب بصوابية التعلق بذيل المحارب الأميركي ، يضاف له المتيسر دوماً من راقصي امتدادات هذا المعسكر الإقليمية وفي مقدمتهم التركي ... فماذا بعد ؟!

فيما يشيعه الأميركان ما يؤشر إلى تزايدٍ في الإحتمالات باقتراب أيام آخر طورٍ من اطوار تصعيد عدوانهم القائم والمستمر اصلاً على سورية ، وأجوائهم التي يلبدها الوعيد تنحو ، حتى الآن على الأقل ، إلى تأكيد ما ينتووه ، وبغض النظر عن سيناريوهاته وحدوده المعلنة أو المبيَّتة وتداعياته اللا متوقعة وغير الممكن التحكُّم فيها أوتوقُّع مآلاتها ، وسواء أقدموا عليه أو تراجعوا عنه ، فالمشهد في كلا الحالين يعلن للعالم من حولهم أن أميركا مأزومة بكل ماتعنيه هذه الكلمة من معنى ، وإن عليه وقد ابتلى بمعاصرة راهنها المأزومً أن يفسِّر ، من الآن فصاعداً ، كافة سياساتها المترعة بغرائب مفارقاتها ودواهي ارتباكاتها ومحموم حماقاتها وعدوانيتها ، على هذا الأساس وحده لاغير ...

الصمود ، والتحدي ، السوريين ، والتفاف المحور الممانع والمقاوم من حولهما ، ووضوح المواقف والاختيارات الإستراتيجية الإيرانية ، وثبات الموقف الروسي ، مقابل ضروب االتهتك التحالفي وجاري الإرتباكات في معسكر العدوان ، تفاقم من المأزومية الأميركية ، وتزيد من تعابير سعارها ... ليس أمام الأمبراطورية المهتاجة وأوباماها وصهاينتها إلا سبيلين لاثالث لهما :

إما الذهاب إلى الحرب ، التي يسمونها ضربة ، حيث الحصيلة ، في زمن بداية الإنحدار الإمبراطوري ومحدودية القدرة ، وإن عظمت آلة فتكها وتطورت ، ليست سوى إعادة انتاج خيباتهم العراقية والأفغانية ، بل والأسوأ منهما مردوداً . وإما التراجع عن ماهي بصدده ، بما يعنيه ذلك من ركونٍ إلى محاولات البحث عن حلولٍ سياسيةٍ يدعو العالم للجوء إليها ، من شأنها إنزال أوباماها العالق بي أغصان شجرة تهديداته التي اعتلاها ، أو بدء الإمبراطورية في سلوكٍ أكثر تواضعاً واتساقاً مع واقع حال مرحلة بدء أفولها ... هل هذا ممكن ؟!

بعيداً عن حمى التجييش الإعلامي العدواني الجارف المهيمن على سمع وأبصار العالم ، هناك حقيقة لاتحجب شمسها غرابيل طغيان الزيف المأزوم ويشهد عليها تاريخ العدوانية الأميركية العريق ، وهى أن كل حروب واشنطن ، وبلا استثناءٍ ، قد تذرَّعت لشنها بالأكاذيب وكان التخطيط لها سابق على اصطناع ذرائعها ، وأن الإمبراطورية الإستعمارية المأزومة اليوم في حال من يصعب عليها إي من السبيلين المذكورين تمضي فيه . من هنا كان هروب اوباما إلى الكونغرس ، بعد أن صاح بالخارج أمسكوني قبل أن أفعلها بتوفير استهدافاتي ولا من مجيب ... الكونغرس ، أو لجنة الخارجية فيه ، اجازت قرار الحرب ، وعلى الكونغرس البت تصويتاً آن انعقاده . هنا يتبادر إلى الذهن السؤال الذي لن تبخل الأيام المقتربة بالإجابة عليه ، وهو ، ترى هل تملك الإمبراطوريات ، وفق قانون السيرورة التاريخية المحتومة لها ، القدرة على التراجع الحصيف ، أو يتوفر لمثلها ترف الإنكفاء الهادىء الموازي لضرورات راهنها المنحدر ، لاسيما وإدارتها قد بدت في نظر العالم الفاقدة لصوابية الرؤية وفي حال من ينعدم لديه بقية من تعقُّلٍ ؟!

إنها حرب عدوانية على سورية ، استعمارية بكل معنى الكلمة ، ولا يهم اصحابها أنها تقع خارج كل القوانين والمواثيق والأعراف الدولية ، ولا أنعدام تأييد الرأي العام لديهم لشنها ، كما لا تتفق وأبسط ما تقتضيه أدنى معاييرالأخلاق والقيم الإنسانية ... حرب على المحور الممانع المقاوم ، واستطراداً ، على مستجد القوى الكونية الصاعدة المعترضة على البلطجة الإستعمارية والتفرُّد الطغياني بقرار العالم ... هذه القوى التي شرَعت اطلالاتها الكونية ذات التصاعد المتزايد في قوة شوكتها في تسريع تآكل هيبة الإمبراطورية العدوانية وتراجع حولها وطولها ... حرب ، ونعني هنا منها تحديداً هذا المستجد المنوي من اطوارعدوانهم على سورية ، يمكن لأساطيلهم المحتشدة اشعال شرارتها الأولى لاالتحكم في مسار اندلاعاتها اللاحقة ... وأخيراً ، علينا أن لاننسى ان سورية بما تعنيه في أمتها كانت وظلت دائماً في قلب مخططاتهم المعادية لهذه الأمة والمستهدفة لهذه المنطقة ، وعليه ، فمن الشائن والمعيب ، بل والمهين والذي لايليق بأمتنا ، أن نسمع كيري يقول ، وهو يحاول اقناع كونغرسه بتبني حرب ادارته ، إن "بعض الدول العربية عرضت تمويل الضربة الأميركية على سورية" ... أميركا مأزومة ، وللعرب أيضاً صهاينتهم !!!




 

اميركا المأزومة ... وخيارا أوباما الصعبان - عبداللطيف مهنا

 

 

 

 

 

 

*

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 07-09-2013آخر تحديث