"التفاوض" فكرة سخيفة أمام أيدلوجية صهيونية تنكر الحق الفلسطيني

أطلس للدراسات


لأننا كشعب وقضية وسلطة بشقيها في غزة ورام الله نقف في مفترق طرق يجبر على التوحد وتجاوز الانقسام والبحث عن خيارات بديلة وتغيير المشهد المخزي والواقع المهترئ، الذي جعل عدونا يستأسد علينا ويستخف بنا إلى مدى فاضح، الذي كشفت عنه جوالات المفاوضات وآخرها الجولة الحالية. وحتى ندرك لماذا لا يوجد مجال لتحقيق ما يعرف بـ "حل الدولتين"، ولماذا لا يؤدي استمرار المفاوضات إلا إلى مزيد من التطرف والتشدد الإسرائيلي، وصولاً الى مطالبتنا بالاعتراف بـ "يهودية الدولة" والتبرؤ من حقوقنا الوطنية والقومية، وحتى نعرف أي أيدلوجية نواجه، نظرتها لنا، لأحلامنا، حقوقنا وطموحاتنا ومستقبلنا، وحتى نكون على يقين أن "خيار المفاوضات ثم المفاوضات ثم المفاوضات" هو رهان خاطئ طالما أن عدوك يرفض بالمطلق الاعتراف بحقوقك، وأن التوافق على استراتيجية جديدة تجعل دوام الاحتلال وبقاء الاستيطان والتهويد مكلف جداً على المستويات المحلية والاقليمية والدولية؛ فإننا نتوقف مع رموز الايدلوجية الحاكمة في دولة الكيان ورؤيتها الامنية والسياسية والعسكرية للصراع معنا كفلسطينيين وعرب وعالم اسلامي من خلال محاضرة لوزير الأمن الصهيوني موشيه يعلون في جامعة "بار ايلان" حول التحديات المستقبلية التي تواجه دولة الكيان.

فهو يؤكد قناعته المشككة في جدوى المفاوضات، ويعتبرها تحيي الأمل في الفلسطينيين بتحقيق أحلام قومية، ويرى أن مسيرة التسوية في ذاتها سبب للتوتر وعدم الاستقرار والعنف الذي تشهده أحياناً مدن الضفة، ويرى أن السلام "وهم" وإمكانية تحققه هو "سابع المستحيلات"، وان القيادة الفلسطينية مخادعة، وأن أبو مازن لا يختلف عن عرفات، وأن أهداف السلطة لا تختلف عن اهداف حماس.

يقول يعلون: وفق النظرة الأمنية الاسرائيلية هناك حالة من عدم الاستقرار، وحاله عدم الاستقرار هذه تتضح من خلال الأحداث التي جرت على مدار السنوات الماضية، نشأت جراء حالة الاحباط من السلطة الفلسطينية، وإن ما يحدث الآن بدون شك نتيجة للمسيرة السياسية، وإن المسيرة السلمية والمواد الاعلامية والتربوية التي يتلقاها الفلسطينيون تشجع الأفراد على الاعتداء على اليهود، فكثير من الضحايا عندنا هم ضحايا العملية السياسية، فعندما يزداد التوتر نتيجة لوجود العملية السياسية نلحظ وجود مبادرات من جانب الافراد وليس من جانب تنظيمات؛ لأن المواد التي تحث على الكراهية تخلق أجواء تشجع على ذلك مثل من يستل سكيناً ليقتل يهودياً، فهؤلاء هم ضحايا العملية السياسية، وسنظل نحظى بالهدوء الأمني طالما نرفض تقديم تنازلات، وهذه نقطة جديرة بالتفكير.



النزاع مع الفلسطينيين ليس أصل الصراع

يرفض يعلون نظرة الغرب بأن حل القضية الفلسطينية يؤدي الى الهدوء والاستقرار في المنطقة، ويدعى أن الغرب غبي ولا يعرف تاريخ المنطقة وجذور النزاع، فيقول: "إن الأمر الخطير جداً من وجهة نظرنا هو كيف يبدو النزاع الاسرائيلي الفلسطيني في عيون الناس في الغرب، ومن بينهم لبالغ الأسف عدد غير قليل من الإسرائيليين، إذ أن هناك من يقول ان النزاع هو نزاع إقليمي على الأرض، نعم أراضي مقابل سلام، يتم إعادة المناطق التي حررناها والتي احتللناها من وجهة نظرهم عام 1967، وبعد ذلك نصل الى شاطئ الأمان والاستقرار، وأنا أيضاً كنت هناك وكنت قد أيدت أوسلو، إلا أنني قد وعيت الأمور عندما أصبحت رئيس الاستخبارات العسكرية، وذلك عندما فهمت ان عرفات لم يتنازل في أوسلو عن هدفه، فهو كان يرى أن اوسلو هي مجرد مرحلة في نظرية المراحل، فمن وجهة نظره كان يرى أن تحرير أي أرض فلسطينية هو أمر مطلوب، إما بالكفاح المسلح أو بالسياسة أو عن طريق المقاومة الشعبية أو مثلما يجري اليوم عن طريق سحب الشرعية عن إسرائيل في العالم أو عبر المسار الأحادي الجانب في الامم المتحدة؛ فكل الوسائل صالحة، نحن قد زرعنا في أوساطنا وفي أوساط أصدقائنا فكرة أن الموضوع هو موضوع إقليمي، فقط نعطيهم الأرض ونصل بذلك الى راحة البال والهدوء.

لقد سبق لي وتحدثت عن الجهل، وتحدثت أيضاً عن السذاجة والسير وراء الأحلام والأمنيات؛ كل هذه الأمور موجودة هنا، ففي مكان ما هناك هم يريدون أن يزرعوا الديمقراطية عبر الانتخابات، وهنا يريدون تحقيق السلام الآن عن طريق تقديم التنازلات الإقليمية، إلا انني لم أسمع أن أبو مازن يقول ان هذا الأمر يقود الى الهدوء والسلام، وبكل تأكيد حماس لم تقل ذلك أيضاً، إلا ان هذا الأمر حول الموضوع الاقليمي قد تجذر. لذا نجد أن الجدل طيلة الوقت هو حول الاراضي وحول المستوطنات، وقد أصبح أمراً مسلماً به انه لا يحق لليهودي أن يعيش في أي مكان من ارض إسرائيل، وذلك في الوقت الذي لم نلغِ في أي وقت حق العربي في العيش في الجليل وفي يافا وفي جنين وفي نابلس، مع أن هناك مناطق تقتصر على اليهود فقط وهي المستوطنات، هذا هو لب المشكلة وهذا هو العائق أمام السلام.

إن اساس المشكلة هو أنهم لا يريدون الاعتراف بحقنا في الوجود كدولة قومية للشعب اليهودي ضمن حدود معترف بها، هذا هو أصل النزاع وليس أي شيء آخر، ومن يفهم هذا يعرف سر معارضة أبو مازن لخطة أولمرت، ويفهم أيضاً سبب رفض أبو مازن الجلوس إلى طاولة المفاوضات خلال السنوات الأربع الأخيرة، ثم جاء الى المفاوضات مرغماً تحت الضغط الأمريكي، إلا انه لم يتحرك سنتي متراً واحداً، ويدرك لماذا هرب عرفات من "كامب ديفيد" واختار الحرب الذي يسموها هم انتفاضة الأقصى، ويفهم أيضاً لماذا رفض العرب خطة التقسيم عام 1947 واختاروا الحرب التي نسميها نحن حرب الاستقلال ويسمونها هم النكبة، ويفهم أيضاً سبب معارضتهم لاقتراح لجنة "بيل"، ولذلك ربما يكون من المناسب عدم العمل من أجل التوصل الى الاتفاق.



البدائل والمخاوف

يقول يعلون: "دعونا نبحث عن وضع يمكن التعايش معه، وربما يكون هذا الوضع هو عن طريق الاستثمار فيما يسمى التطور من الأسفل الى الأعلى، بحيث يكون من الواضح أننا لا نريد أن نسيطر عليهم، ولكن عملياً نحن لا نسيطر عليهم، فهم لديهم استقلالهم السياسي، وتوجد لهم حكومة خاصة بهم، كما يوجد برلمان خاص بهم، وتوجد لديهم مؤسساتهم السياسية الخاصة، كما توجد لديهم السلطات المحلية الخاصة بهم، وحتى أنه يوجد لديهم سلطتان؛ سلطة عدوة للأخرى، واحدة في غزة معادية ونتعامل معها بالطريقة التي تعرفونها، والثانية موجودة في الضفة الغربية، وهي لا تقل عداءً لنا من الأولى، إلا أنها تفكر بالحفر تحتنا بطرق ووسائل أخرى، ونحن نقوم بممارسة التهديد على أنفسنا عبر استخدام الكثير من الأقوال، ومن ذلك أن الفلسطينيين سوف ينهارون بين اذرعنا، لقد مر الفلسطينيون في عدد كبير من الاختبارات دون ان ينهاروا بين أيدينا، لقد سمعت هذا القول قبل عملية السور الواقي، فكان هناك من قال إذا دخلنا الى جنين أو نابلس، ولم يكن أمامنا خيار سوى ذلك لوقف الانتحاريين، فإنهم سوف ينهارون بين أيدينا وسيكون لزاما علينا بعد ذلك إعادة الادارة المدنية، وأن نعود لتحمل مسؤولية المياه والصرف الصحي، فقلت لهم إذا أرادوا الانهيار فلينهاروا، وإذا لم يريدوا فلا ينهاروا، وهم لم ينهاروا، لماذا؟ لأنه توجد هنا مصلحة سياسية؛ وهذه المصلحة لا ترتبط بنا، بل ترتبط بالقوة الاقتصادية والفساد، فأولاد فلان مستفيدون من كذا وكذا، وأبناء فلان الآخر مستفيدون، وقادة التنظيمات ...الخ، لذلك لا ينهارون، إذا كان امكانهم إلقاء المفاتيح، بكل هذه السهولة كما يقولون، اذاً لماذا لا يلقي أبو مازن المفاتيح لحماس، وحماس لا تلقي المفاتيح لأبو مازن؟ إن هذا التهديد هو اختراع إسرائيلي".



التهديد الديمغرافي

ويكمل يعلون: "أما التهديد الآخر فهو التهديد الديمغرافي، لقد سبق وقلت اننا لا نريد ان نسيطر عليهم، وأمر جيد أنهم يمتلكون المؤسسات السياسية الخاصة بهم، لذلك لماذا نعود الى عدهم من جديد في كل مرة، فعلى السكان الموجودين في غزة أن يصوتوا لحماس، وعلى الموجودين في الضفة الغربية أن يصوتوا للسلطة وللسلطات البلدية، لماذا نقوم بإحصائهم؟ فهم لا يصوتون للكنيست، وبعد ذلك تأتي تهديدات من مختلف الأنواع والتي نمارس عبرها تهديد أنفسنا".

"وآخر هذه التهديدات يستخدمه للأسف حلفاؤنا هو التهديد بالانتفاضة الثالثة، اذاً ما الذي يريدونه منا؟ هل يريدون منا الخضوع امام التهديد بالعنف؟ وبمثل هذه الأقوال عندما يقولون ان الاستيطان غير شرعي، ويهددوننا بانتفاضة ثالثة وبخطوات أحادية الجانب في الأمم المتحدة فهم يقدمون الشرعية للعنف ويعطون الشرعية للخطوات أحادية الجانب في الأمم المتحدة، وهما الأمران اللذان يتعارضان مع الاتفاقيات، إذا كانوا يتحدثون عن الاتفاقيات. فهل هناك من يعود ليدقق في الاتفاقيات في الشرق الأوسط؟!

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أرشيف سنة 2013 وما قبلها

-

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 24-04-2014آخر تحديث