هذا ما قاله "عباس" للطلبة "الإسرائيليين" في رام الله المحتلة..!
 

الصفصاف - التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس مع حوالي 300 طالب "إسرائيلي" في مقره في رام الله في إطار اللقاءات التي يجريها مع المجتمع المدني في "إسرائيل".
وبدأ عباس حديثه مع الطلاب "الإسرائيليين" بإلقاء التحية عليهم باللغة العبرية مستعرضا الكثير من مواقفه المتعلقة بعملية السلام الجارية بين الجانبين برعاية أمريكية.

وقال عباس الذي شكل لجنة فلسطينية مهمتها التواصل مع المجتمع المدني "الإسرائيلي" بعد الحصول على وضع دولة بصفة مراقب في الأمم المتحدة قبل اكثر من عام انه "لا يوجد حل اخر في هذه المنطقة الا السلام".

وأضاف ان الجانب الفلسطيني قدم "تنازلات عديدة من اجل الوصول الى السلام ولكن الجانب "الإسرائيلي" كان في كل مرة يطلب المزيد".

وأوضح عباس ان من بين هذه التنازلات الموافقة على إجراء تبادل طفيف للأراضي المحتلة العام 1967 والقبول بوجود طرف ثالث لحفظ الأمن على الحدود والموافقة على إيجاد حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين. ودعا عباس الى عدم إضاعة الفرصة من اجل تحقيق السلام المبني على الشرعية الدولية.

واشتكى الطلبة المشاركون في اللقاء خلال أسئلتهم من رفض الفلسطينيين المشاركة في لقاءات رياضية او ثقافية معهم.

وقال عباس انه يدعم اي لقاء رياضي أو تربوي بين الشباب الفلسطينيين و"الإسرائيليين" من اجل خدمة عملية السلام.

ويأتي موقف عباس هذا في ظل رفض اتحاد الكرة الفلسطيني اقامة أي مباريات مع فرق "إسرائيلية" ضمن ما يعرف برفض التطبيع مع الجانب "الإسرائيلي" قبل إنهاء الاحتلال.

ورفض عباس خلال اللقاء الاتهامات الموجهة إليه من قبل بعض "الإسرائيليين" بإنكاره للمحرقة وقال انه يعترف بذلك بشكل واضح.

وكرر عباس مواقفه من إقامة دولة فلسطينية تعيش بأمن وسلام الى جانب دولة "إسرائيل".

وقال انه لا يتحدث عن عودة ستة ملايين لاجئ فلسطيني ولكنه يريد وضع هذه القضية على الطاولة وإيجاد حل خلاق لها.

وسبق لعباس وهو لاجئ أن أثار جدلا واسعا عندما قال انه لا يريد العودة الى مسقط رأسه في مدينة صفد داخل "إسرائيل".

وأوضح عباس انه لا مجال للمقارنة بين وجود الفلسطينيين في "إسرائيل" وطلب بالسماح للمستوطنين بالعيش في الدولة الفلسطينية المستقبلية.

وقال ردا على سؤال حول ذلك "لا يوجد مجال للمقارنة العرب الذين عندكم موجودون قبل قيام دولة "إسرائيل" والمستوطنون حضروا أمس وهذا موضوع لا يجوز وضعه على الطاولة".

وحذر عباس خلال حديثه المطول مع الطلاب "الإسرائيليين" من فشل المفاوضات التي تقودها الولايات المتحدة قائلة انها تستهدف التوصل لاتفاق اطار بحلول نيسان (ابريل) المقبل.

ولا توجد اي مؤشرات على إحراز أي تقدم بين الجانبين في هذه المحادثات بعد ما يزيد على خمسة أشهر من استئنافها بعد توقف استمر ثلاث سنوات.

وقال عباس "إذا لم يحصل سلام لن نعود الى العنف لكن ضعوا أنفسكم مكاننا وقولوا لنا ماذا نفعل".

وشارك في اللقاء عدد من نشطاء السلام من الجانب الفلسطيني فيما صدرت دعوات من فلسطينيين على مواقع التواصل الاجتماعي للتظاهر ضده لكنها لم تلق استجابة سوى من عدد محدود.

(رويترز)

 

قام عدد من عناصر الأجهزة الأمنية الفلسطينية في رام الله بمنع الصحفيين الفلسطينيين

وكالات - الصفصاف: من تغطية تظاهرة نظمت أمام ضريح الرئيس الراحل ياسر عرفات للتعبير عن رفض زيارة وفد إسرائيلي شبابي للمقاطعة للقاء الرئيس محمود عباس.
وقالت الصحافية نائلة خليل المتواجدة في المكان ان عناصر الاجهزة الامنية بالزي العسكري والمدني منعوا الصحفيين من تغطية الحدث بابعادهم عن محيط المقاطعة، واضافت انهم قاموا بسحب عدد من كاميرات الصحفيين وتصويرهم باجهزتهم المحمولة اضافة الى مصاردرة البطاقات الشخصية لعدد من الصحفيين.

واشارت خليل لـ فلسطين 24 الى ان نائب نقيب الصحفيين ناصر ابو بكر حضر الى المكان وتدخل في الموضوع وقام باعادة البطاقات الشخصية المصادرة لاصحابها.

 

 

أرشيف سنة 2013 وما قبلها

-

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 18-02-2014آخر تحديث