صرخة .. - علي حتر

كيسنجر بنى مجدا دمويا على حساب الدم الفيتنامي.. مع مجد ماليّ لا ينضب

كولن باول بنى مجدا دمويا مثل سابقه على حساب الدم العراقي.. بأموال فاسدة فاسقة مثل ناهبيها.. لا تنضب.. إلى جانب جورج بوش وكونداليزيرايس ورامسفيلد وبلير.. الذين شاركوا بالنهب والسلب دون خجل أو وجل..

واليوم يأتينا كيري.. يبحث عن حصة على حساب الدم السوري.. يساعده الباحثون عن الفُتات من أمثال بان كيمون وأردوغان وأبناء سعود وآل ثاني وخليفة والأخضر الابراهيمي ونبيل العربي وعزمي بشارة وفيصل القاسم وسعد الحريري.. وأدواتهم الجربا والكيلو وصبرا وجهال داعش والمتخفيين المقنعين من الزعماء العرب الذين لا يساعدنا موقعنا الجغرافي على ذكرهم.. وأكثرهم ذكاء وخبثا المتربص المختبئ خلفهم الصامت نتنياهو..

ما يدور في جنيف.. برهان على ذلك..

الأخضر الإبراهيمي يجتمع منفردا مع الوفد السوري.. باسم من يا رجل تجتمع.. أنت لست طرفا.. من تمثل؟؟ هل تمثل القتلة في الميدان.. مثلتهم جيدا قبل شهور وفشلت.. ألا تخجل؟؟؟؟ التاريخ يكتب..

النجدة النجدة يا مغربنا العربي..

تونس أبي القاسم الشابي.. منك جاءت مجاهدات النكاح.. فما أنت بفاعلة لمثل هؤلاء..

أبو القاسم الشابي لم يقل إذا الشعب في أي مكان من العالم يوما أراد الحياة، فلا بد أن تلبي الماجدات التونسيات إرادته بجهاد النكاح.. جزائر المليون شهيد..

منك يأتي اليوم الأخضر الإبراهيمي.. ليس من أجل مجد أمثاله قدمت الشهداء.. ولا من أجل إرساله إلى سورية، التي كان أطفالها يحرمون نفسهم من الحلوى للتبرع بمصروفهم لجبهة التحرير الجزائرية.. ويغنون معها.. قسم الثورة الجزائرية العظيم.. ولم نتوقع منك أن ترسلي أمثال الإبراهيمي.. كالقعقاع لنجدة الشعب السوري بنُصرة أعدائه.. والذي لا أنسى أنه اجتمع مع مدير المخابرات الأمريكية قبل البدء بجولته الأولى في سورية العام الفائت..!



المجد لسورية..

المجد لبسطار كل جندي شامي..

والمجد لتونس لكن بدون مجاهدات النكاح

والمجد للجزائر لكن بدون أمثال الأخضر الإبراهيمي..

الخزي لكل من ذكرت في بداية هذه الصرخة....

 

 

 

 

 

 

 

 

أرشيف سنة 2013 وما قبلها

-

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 26-01-2014آخر تحديث