facebook- safsaf

هبة الدم ... مخرز للعين الحلوة - كمال خريبي


منذ ان وقف ميشال سليمان خلف المنبر ليعلن وبلهجة قائد قد حقق انتصارا عظيما، وبفرحة المتسول بالعطايا، ليعلن عن مكرمة ( خادم ) الحرمين للجيش اللبناني، صفقة اسلحه فرنسيه بقيمة ثلاثة مليارات دولار، من لحظتها وانا احاول تفسير هذا العشق السعودي الفرنسي المفاجيء للجيش اللبناني، ودعمه لتمكينه من القيام بدوره، واي دور الذي تريد المملكه وهولاند وسليمان من الجيش اللبناني القيام به، أهو الدفاع عن لبنان بمواجهة التهديدات والإعتداءات الصهيونيه المتكرره على لبنان برا وبحرا وجوا، وحتى داخل غرف نوم زعمائه اذا كان هذا هو المطلوب فالجيش اللبناني ليس بحاجه لآكثر من منظومة دفاع جوي تحمي الأجواء اللبنانيه، اما الباقي فالمقاومة كفيله به.

لكن بالتأكيد مكرمة الخادم ليست منظومة دفاع جوي . ثانيا بكل تأكيد لم يفكر هولاند وسليمان ( لأن الآخر لا يفكر ) بتسليح الجيش اللبناني لزجه في وضع لبناني داخلي كالمواجهه مع حزب الله مثلا لأن كلاهما يعلم ان العقيده القتاليه التي بني عليها الجيش اللبناني لا تسمح بذلك ولا عقيدة حزب الله ايضا وكلا القيادتين , الجيش والحزب تعيان جيدا اي كارثه ممكن ان يجلبها للبنان هكذا صدام اذا ماذا طبخ على موقد الشيطان في الرياض ؟ لاأحد يمكنه ان يتجاهل التركيز الإعلامي على مخيم عين الحلوه بعد كل حادث امني في لبنان .

بالمقابل لا يوجد عاقل يستطيع ان ينكر وجود عصابات بندر بن سلطان , كجند الشام وفتح الإسلام وكتائب عبدالله عزام , ادوات المخابرات السعوديه إذن المخيم في عين العاصفه , ماذا لو دفعت المخابرات السعوديه هذه العصابات غدا للقيام بعمل على درجه من القذاره والإجرام بحيث لا يترك مجالا للحلفاء الحريصين على قضية الشعب الفلسطيني ان يدافعو عن هذا المخيم اذا اراد الجيش القيام بأي عمليه ضد هذه العصابات .

إن الوضع اخطر بكثير مما يتصور البعض ,وهذا يضع القياده الفلسطينيه أمام مسؤوليه تاريخيه ..

هذه العصابات ليست من النسيج الوطني الفلسطيني ولا حتى من النسيج الإسلامي الفلسطيني , وأينما حلوا جلبوا معهم الخراب والدمار. اننا نضعكم امام مسؤولياتكم التاريخييه ...

مطلوب وفورا قرار شجاع بتنظيف المخيم من هذا السرطان القاتل وإلا فلا قدر الله قد نقف غدا على اطلال المخيم نبكيه كما نهر البارد وكما اليرموك هذه المكرمه ما هي الا مخرز لفقأ العين الحلوة.

كمال خريبي 2/1/2014
 

 

أرشيف سنة 2013 وما قبلها

*

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 03-01-2014آخر تحديث