في الوضع السوري - شاكر فريد حسن

بلا شك أن الوضع السوري مؤلم وموجع ومحزن ومقلق جرّاء استمرار وتواصل أعمال العنف والقتل وسقوط الضحايا على أيدي الجماعات والعصابات الإرهابية المتطرفة المدعومة بالمال والسلاح ، التي تعتدي وبصورة وحشية وبشعة على أبناء الشعب السوري .

لقد ثبت للقاصي والداني بعد مرور حوالي ثلاث سنوات على بدء الأحداث الدموية في سورية ، إن ما يجري في هذا القطر العربي ليس سوى مؤامرة كونية خطيرة ودنيئة لا تستهدف سورية فحسب ، وإنما الوطن العربي برمته سعياً لتدميره وإخضاعه وإضعافه وزيادة عجزه وإدخاله في فوضى دائمة . وهذه المؤامرة تكاد تطوي صفحتها بعد الانتصارات الباهرة التي حققها الجيش السوري في معارك القصير وحمص وحلب .

لا يخفى على أحد أن أمريكا والعالم المتآمر يقف إلى جانب هؤلاء المسلحين ويدعمهم معنوياً ومادياً ، وهم أدوات رخيصة في تنفيذ المؤامرة القذرة على سورية ، التي لا يريدونها دولة حرة ديمقراطية ومدنية وحضارية ذات سيادة واستقلالية ، وإنما يريدونها خراباً وركاماً بعد تدمير كل شيء فيها ، وتحجيم دورها ، ومعاقبتها على مواقفها الوطنية الممانعة والمناهضة لقوى البغي والدمار والاستعمار والاحتلال ، هذه المواقف التي يعتز فيها كل إنسان عربي ووطني وشريف .

ما تسعى إليه سورية في حربها ومعركتها الضروس ضد " الجهاديين "المسلحين ، وضد العالم الغربي المتآمر الداعم لعصابات الشر والإجرام والإرهاب هو معركة حياة وبقاء ومصير ، أو معركة موت وزوال . وقد ربحت سوريا معركة البقاء والصمود والبطولة والشرف والكرامة ، قيادة وشعباً وجيشاً ، بعد أن جعلت أمريكا تتراجع عن عدوانها التدميري الغاشم ، وأفشلت مشروعها الاقتحامي الخطير ، وذلك بموقفها العقلاني الشجاع المبني على الرؤية والقراءة الصحيحة لموازين القوى، والوعي السياسي الناضج للمصلحة المهددة لكل الشعوب من الغرب الأمريكي ، وموافقتها على المقترح الروسي بشأن الأسلحة الكيماوية . وهو موقف حظي بالتأييد والتعاطف العربي والعالمي الواسع .

لقد أثبت التاريخ أن إرادة الشعوب هي أقوى من كل المؤامرات ، والشعب السوري يملك إرادة قوية وصلبة ولن يسمح لقوى التطرف والفتنة والشر والظلام وجميع المتآمرين على سورية النيل منها وتمزيقها وتدميرها وجعلها ركاماً .

إن حل الأزمة السورية ليس بالحل العسكري والعمليات الإرهابية المسلحة ، بل بالحوار السياسي الجاد والمسئول ، وذلك يتطلب من أحزاب وقوى المعارضة وقف القتال والبدء بحوار وطني والمشاركة في مؤتمر جنيف (2).

دعاؤنا أن تعود سورية بكل ما فيها كما كانت دوماً ، ويحميها من كل المؤامرات والأزمات لتظل وطن العرب ، وقلب العروبة الناهض .




 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أرشيف سنة 2013 وما قبلها

-

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 08-01-2014آخر تحديث