facebook- safsaf

عاهرة وتدَعي الطَهارة؟؟!!!- جمال الشهابي


رغم أن انقطاع الكهرباء ولساعات وساعات طوال، ومع انتهاء العمر الافتراضي لبطَاريَة الكومبيوتر، رغم ما يسبَب ذلك من همَ وغمَ، إلاَ أن لذلك فوائد جمَة لجهة أخذ استراحة إلزاميَة، من متابعة بعض ما يكتبه بعض العاهرين، وما ينسبونه لأنفسهم؟!

يلومني البعض أحياناً عندما أسمَي بعض هؤلاء بالاسم، ويقترحون عليَ أن أتحدَث بالعموم،وأرفض هذا المنطق لأسباب عدّة منها،أن مثل هؤلاء عندما لا تسمَيهم مباشرة، ورغم ثقتهم المطلقة بأنَك تعنيهم، فهم يعتبروا أنفسهم غير معنَيين وغير مقصودين بذلك، سبب آخر وهو أنني بتسميتهم أعطيهم الحق للدفاع عن موقفهم، فربَما بردَهم أكتشف خطأ موقفي ،والسبب الأهم اننَي أجد بعض الأصدقاء المشتركين والذين أحترمهم ،معجبين بما يكتبه هؤلاء ويصدَقونهم، وذلك لأنَهم لا يعرفون حقيقتهم وكذبهم ونفاقهم وعهرهم..

رغم ذلك سأعمل بهذا الاقتراح ولو هذه المرّة على الأقل، ولن أسمَي الأشخاص بمسميَاتهم، ولنتناول مواقف بعض هؤلاء :

بعد مرور ما يقارب العام ونصف على الأزمة- المؤامرة على سورية، وكان مخيم اليرموك ،ورغم اشتعال الكثير من المناطق المحيطة ،كانت شوارع المخيم تغصَ بالبشر، وكان عامراً بكل شيء، إلاَ أن هؤلاء أصرَوا على زجَ المخيم بهذا الجحيم،ولم تنفع مهم كل الحوارات والنقاشات والتخوفات والمحاذير، ولم تنفع معهم كل الأيدلوجيات (اليسارية والقومية والوطنية) لخطأ هذا الموقف، وحتَى بالمعنى الفلسطيني الضيَق ومصلحة المخيَم وأهله وناسه، لم ينفع كل ذلك، رغم أنَني فوجئت شخصيَاً بحجم الخلايا النائمة وحجم ما تملكه من سلاح .المهم أن هؤلاء إمَا كانوا سبباً أو جزءاً أو طرفاً أو شركاء بكل ما جرى لمخيم اليرموك وأهله وناسه،ولن يكون آخره موت الناس جوعاً!!

وبدل أن يشعر هذا البعض بحجم الكارثة التي كانوا هم أحد أهم أسبابها،ويتراجعوا أو يشعرون بالخزي والعار،أو أقلَه بالنَدم، ويخرسوا أو يصمتوا على الأقل، ترى هذا البعض لا زال ينافق ويتاجر وينوح بدموع التماسيح، على من كان هذا البعض سبباَ رئيسيَأ، بكل ما جرى ويجري لمخيم اليرموك وناسه؟؟!!

ومثال هذا البعض ممَن اطَلعت على بعض مواقفهم وآرائهم مؤخَراً، أحدهم الآن منسق إحدى لجان العودة،ومن تجربة شخصيَة معه ساختصر مبدئيَاً بوصفه بالكاذب ،والجبان والأداة الطَيعة لمؤسَسات المجتمع المدني (الغربي)،المتآمر على حق العودة؟!(والسارق على ذمَة من تابعوا معه العمل لوقت متأخَر)؟!والصَفة الأهم هي العاهر!

والثاني د. جامعة يدَعي الآن بنصرة (ثوار الناتو) ، وحسم أمره وانحيازه النهائي ،قبيل العدوان الأمريكي على سورية، (يبدو أنَه كان واثقاً من العدوان الأمريكي)؟!، الأهم أن هذا المفكَر؟! كان نموذجاً ومثالاً ساطعاً، لمن غاص بالفساد ومبدعاً بالاستفادة من الفاسدين وجوانب الفساد في سورية!!وانتهازي من الطَراز الرَفيع؟!

لكل هؤلاء وأمثالهم وأشباههم: ما أنتم سوى عاهرين فلا تدَعوا الطَهارة.

 جمال الشهابي - مخيم اليرموك

 

 

 

أرشيف سنة 2013 وما قبلها

-

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 03-01-2014آخر تحديث