فلسطين وأسراها وسوريا وصمودها في قلب كوبنهاغن - نضال حمد

بعد غياب استمر لنحو أسبوعين ها أنا أعود الى أوسلو حيث المنزل المؤقت بانتظار العودة المقدسة الى المنزل الأول في الصفصاف، قرب صفد بالجليل الفلسطيني الأعلى المحتل، شاء من شاء وأبى من أبى
، سواء كان محتلا او خسيسا.. وسواء كان عدوا أو عميلا أو رئيسا رخيصا... أقول هذا لان من يقودون منظمة التحرير و السلطة خرجوا عن الموقف الوطني. لذا لا احد من هؤلاء القوم الذين ينسبون لأنفسهم قيادة الشعب الفلسطيني يمثلني أنا اللاجئ الفلسطيني نضال حمد، ابن الصفصاف في فلسطين المحتلة، وابن مخيم عين الحلوة في الشتات.

في جولتي تلك وصلت بولندا والدنمارك وكانت جولة عمل لخدمة القضية الفلسطينية والقضايا القومية وأولها قضية فلسطين التي تتشعب منها قضية الأسرى وحق العودة والمقاومة ودور فلسطينيو الشتات و الجاليات والمؤسسات والفعاليات في رفع راية الثوابت والتمسك بها والحفاظ عليها وصيانتها وحمايتها وضمان ديمومتها.

والقضية السورية التي أعلن اتحاد الجاليات والفعاليات والمؤسسات الفلسطينية في الشتات - أوروبا وقوفه الى جانبها وتضامنه معها ضد المؤامرة الإرهابية الرجعية العالمية التي تتعرض لها منذ 3 سنوات. هذا الاتحاد الذي اقر عقد مؤتمره العام الثالث في دمشق العروبة بقلب شام الأمة ردا على أعداء الأمة. لنقول اننا مع سورية العربية وشعبها العربي وجيشها العربي القومي الصامد الصابر. وبهذا نكون مع فلسطين أكثر مما كنا سابقا.

في جولتي التقيت بمجموعة مجربة ومفولذة من كوادر وقادة العمل الوطني الفلسطيني سابقا في شرق المتوسط وحاليا في الشتات الغربي. وتحدثنا بصراحة وبوضوح عن رغبة وقرار اتحادنا عقد مؤتمره العام الثالث في الشام. خرج المجتمعون بقناعة ان الحضور واجب قومي وقرروا المشاركة والعمل على تحشيد الفلسطينيين في أوروبا للمشاركة في المؤتمر.

شاركت أيضا في وقفة تضامنية مع الأسرى جرت في العاصمة الدنمركية كوبنهاغن بحضور دنمركيين وفلسطينيين .. لاحظت وجود بعض الشباب والشبيبة والأطفال الفلسطينيين وهذا شيء مفرح جدا. و لاحظت كذلك ان نوعية الفلسطينيين الذين شاركوا في الوقفة معظمهم من جيل القواعد والفدائيين الذين رسخوا وجود منظمة التحرير الفلسطينية، والكفاح المسلح وحموا الثورة وصانوها. يجب التذكير بأن غالبيتهم الساحقة من أصحاب المواقف الميدانية المشرفة، والآن مازالوا أصحاب مواقف وطنية مشرفة جدا. فتحية لهم واحدا واحدا وبدون ذكر أسماءهم. تشرفت باللقاء بهم وبالتعرف على بعضهم مع العلم انني اعرف مجموعة منهم منذ سنوات النضال الوطني والثوري في بيروت والشام وشرق وغرب أوروبا.

نضال حمد - أوسلو - 20-6-2014

 

 

 

 أرشيف موقع الصفصاف مايو - أيار  2014
 

*

أرشيف سنة 2013 وما قبلها

-

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org -21-06-2014آخر تحديث