جناز القائد القومي السوري نبيل العلم مخلص لبنان من الإرهابي بشير الجميل

بلبلة في جبيل: جناز قاتل بشير يتعدى الصلاة؟

صورة عن الانترنت لنبيل العلم.

المصدر: "النهار"

19 حزيران 2014 الساعة 20:04

تستعد جبيل الاحد لاقامة جناز الاربعين لنبيل العلم أحد قياديي "الحزب السوري القومي الاجتماعي" السابقين واحد أبرز المعدّين لاغتيال الرئيس بشير الجميّل، وهو وصف بالمدبّر الأساسي لهذه المهمة بصفته المسؤول العسكري في الحزب انذاك والمسؤول عن تجنيد حبيب الشرتوني وصاحب القرار في العملية.

وبعد انتشار الدعوة بين الجبيلين ظهرت حركة شبابية من انصار الرئيس بشير الجميل، تعترض على اقامة الجناز بطريقة احتفالية، مهددة بمنع الجناز ولو بالقوة على اعتبار ان اقامة هكذا احتفال في منطقة جبيل يعتبر استفزازيًا خصوصاً انه يقام لشخص ينظر الكثيرون اليه كمجرم وقاتل الرئيس الرمز.
وفي هذا الاطار، يؤكد رئيس اقليم جبيل في حزب "الكتائب" روكز زغيب لـ"النهار" ان "الكتائب" لم تعترض على اقامة جناز عائلي للقيادي القومي، انما الاعتراض كان على تحويل الصلاة العائلية عن نفس الراحل مهرجانا حزبيا او تكريما لهذا الشخص"، كاشفاً انه تم توزيع بطاقات دعوة رسمية وعلى مستوى واسع، اضافة الى حضور مطران وحزبيين".
ويشير زغيب الى انه تواصل مع مطرانية جبيل وكاهن الرعية والاجهزة الامنية "للاعتراض على فكرة اقامة مهرجان لمجرم ليس في نظرنا وحسب انما ايضاً بالنسبة للقضاء اللبناني"، مشيراً الى انه تلقى "وعداً بحصر الموضوع ضمن الاطار العائلي والرعية فقط من دون توسعة او تحوله الى مهرجان قومي".
ويوضح ان "الكتائب" لم تتواصل مع الحزب "السوري القومي الاجتماعي" مباشرة انما مع عائلة العلم مشدداً على انه "اخذ عهداً بعدم اقامة اي احتفال حزبي بل ان الامر سيقتصر على الصلاة لا اكثر ولا اقل".
ويرى زغيب انه في هذه الحالة لا مشكلة لدى الحزب بالموضوع بل ان "الدين المسيحي يسمح بإقامة الصلاة على نفس شخص لو كان في حياته مجرماً".
وعما اذا تحول القداس بطريقة غير مباشرة مهرجانا عبر كثافة الحضور او كلمات الرثاء، يجيب زغيب "لكل حادث حديث".

 

الى ذلك، يؤكد احد رجال الدين رأي زغيب بالنسبة لـ"وجوب الصلاة عن روح انسان ميت حتى لو كان مداناً على الارض"، لافتاً الى ان "الكنيسة اخذت هذا القرار بعد المجمع الفاتيكاني الثاني، وهي تصلي على جميع الناس والحكم يبقى لله فهو من يدين ومن يغفر".

من جهته، قال عميد الاذاعة في الحزب "السوري القومي الاجتماعي" وائل الحسنية: "هناك قداس على نية راحة نبيل العلم نفسه تقيمه عائلتة وليس الحزب".
ويكشف الحسنية لـ"النهار" ان "القومي" لم يتلق أي اعتراض في هذا الموضوع"، مبدياً استغرابه من "الكلام عن اشكالات واعتراضات وغيرها".
ويؤكد انه "ليس من عادة الحزب القومي التراجع عن اي نشاط ينوي اقامته مهما كانت الظروف"، قائلاً "فبركوا خبرية وبدهن يعملو فيها ابو علي".
واذ يشير الى ان وفداً من قيادة الحزب سيشارك في القداس على قاعدة المواساة الاجتماعية، يوضح انه "لو كانت الدعوة حزبية لكانت شاركت وفود من عكار الى الناقورة".
وبغض النظر عن المعنيين الديني والاجتماعي لهذه القضية، الا نها تنطوي على حساسية سياسية وعاطفية  سيّما في الوسط المسيحي الذي يعتبر بأغلبيته الساحقة الرئيس الراحل بشير الجميّل رمزاً، وبالتالي فان تحويل صلاة عن روح مدان بقتله الى احتفال دونه محاذير يجب تحاشيها وعدم الانزلاق الى اوضاع امنية تردنا الى الوراء

 

 

 

 أرشيف موقع الصفصاف مايو - أيار  2014
 

*

أرشيف سنة 2013 وما قبلها

-

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org -21-06-2014آخر تحديث