قريبا جدا في الصفصاف حوار خاص مع الأسير المحرر سكران سكران أول أسرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وثاني أسرى الثورة الفلسطينية المعاصرة.
 

في برلين التقيت بصحبة زميلي عبد خطار مؤسس ومدير موقع عبد خطار ومنتديات البداوي، بالصديق والرفيق الكبير الأسير المحرر سكران سكران ابن مخيم عين الحلوة وحركة القوميين العرب والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. رفيق الشهداء الحكيم جورج حبش وأبو ماهر اليماني وأبو علي مصطفى وغسان كنفاني ووديع حداد ومحمد اليماني وسعيد العبد سعيد ورفيق عساف... كان حورا شيقا مع صاحب تجربة مميزة. انتظروا الحوار في الأيام القادمة بالصوت والصورة.

تمهيد:

تحية ورحمة لروح اول شهداء حركة القوميين العرب وشباب الثأر وطلائع العودة، شهداء فلسطين ومقاومتها وبدايات العمل الفلسطيني المسلح قبل انطلاقة حركة فتح سنة 1965 كأول تنظيم فلسطيني مسلح. نفذ عملية فدائية استشهد فيها الشهيد الاول احمد موسى واسر الاسير الاول محمود حجازي رفيق سكران سكران فيما بعد بالسجون الصهيونية. قبل ذلك كان هناك مجموعة (شباب الثأر وطلائع العودة) الجناح العسكري التابع لحركة القوميين العرب ثم فيما بعد_ الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - بقيادة الحكيم الراحل جورج حبش والقائد الشهيد وديع حداد. - تم تشكيل قيادة للجهاز النضالي المسلح في حركة القوميين العرب وكان على راسها الشهيد وديع حداد، وبمسؤولية النقيب محمد السهلي وهو ضابط فلسطيني في سوريا. وضمن هذا التوجه قام وديع حداد بزيارة قطاع غزة أوائل 1966. - بدا النشاط العسكري للحركة نهاية عام 1964 عبر مجموعات طلائع العودة وشباب الثار، حيث سقط أول الشهداء خالد أبو عيشة (12/11/1964) وعلى نفس الدرب سقط الشهداء محمد اليماني، رفيق عساف، سعيد العبد سعيد، واسر المناضل سكران سكران واستمر ذلك حتى عام 1966. - كان العمل العسكري في هذه الفترة يجري تحت شعار "فوق الصفر وتحت التوريط" والذي يعني القيام بعمليات عسكرية محدودة بدون جر الدول العربية (مصر وسوريا) الى حرب مع (إسرائيل) ليستا مستعدتين لها. وفي تلك الفترة بدايات اسر البطل سكران وقبله محمود حجازي كان هناك فدائيين أسرى في السجون تابعون لمجموعة الشهيد مصطفى حافظ بحسب ما قاله لي سكران سكران خلال المقابلة في برلين قبل ايام قليلة,

المجد والخلود للشهداء وعلينا الوفاء.

 

رابط في صفحتنا بفيس بوك عن الحوار مع سكران وفيه مقطع صغير من المقابلة

https://www.facebook.com/photo.php?v=689544101113374&set=vb.100001733713806&type=2&theater&notif_t=like

 

 

الأسير المحرر سكران سكران

 

في برلين التقينا بالمناضل الفلسطيني الكبير، الأسير المحرر سكران سكران، ابن مخيم عين الحلوة، أول أسير للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وثاني أسرى الثورة الفلسطينية المعاصرة.

كعادته بشوش وصاحب نكتة .. صلب الإرادة، قوي العزيمة، صاحب نفس طويل وموقف وطني لا يهادن ولا يساوم ولا يلين.

مرت سنوات طويلة على قيامه مع رفاقه الشهداء محمد اليماني، سعيد العبد سعيد ومحمد عساف بعملية فدائية ناجحة نفذتها مجموعة من شباب الثأر - طلائع العودة - الجناح العسكري لحركة القوميين العرب ثم فيما بعد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقيادة المعلم الراحل الحكيم د. جورج حبش ورفاقه الشهداء القادة وديع حداد، ابو ماهر اليماني، باسل الكبيسي، ابو علي مصطفى، غسان كنفاني وآخرين .

في احد الأيام من شهر أيلول - سبتمبر 1966 توجه البطل سكران ورفاقه الأبطال الى الجليل الفلسطيني المحتل حيث نفذوا عمليتهم وأوقعوا خسائر فادحة في صفوف الصهاينة الغاصبين. استشهد رفاقه الثلاثة وأصيب هو إصابات خطيرة في بطنه وأمعائه وتم اعتقاله. لتبدأ بعد ذلك مرحلة جديدة في حياته ومسيرته النضالية من داخل سجون وزنازين ومعتقلات العدو الصهيوني.

اليوم وبعد مرور 48 عاما على تنفيذ العملية وأسره وبعد مرور 35 عاما على تحريره وسنوات عديدة على هجرته ولجوؤه الجديد في برلين قمنا بإجراء هذا الحوار معه كي يبقى للتاريخ ولتعرفه الأجيال الجديدة، وكي تتعرف على أبطال ثورتنا وشعبنا الذين لم يبخلوا على فلسطين بأي شيء. والذين مازالوا على نفس الدرب يسيرون بنفس نضالي مقاوم وأصيل وطويل.

سكران سكران فدائي، رفيق يعتز برفقته كل أصحاب المبادئ وجيل العودة والتحرير، قائد جبهاوي وجماهيري، أسير محرر، جريح في المعركة وعلى أرض فلسطين وفي قلب فلسطين، ابن مخيم عريق، مناضل صاحب مكانة محترمة في صفوف اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في الشتات - أوروبا.. فتح لا قلبه وكنز ذطرياته بعد طل هذه السنوات الطويلة .. نترككم مع نص الحوار.

 

 

 

 

 

 

 

 

أرشيف سنة 2013 وما قبلها

-

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 08-05-2014آخر تحديث