قانون صهيوني جديد يشرع منع إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين في صفقات سياسية

اليوم الاحد الموافق 11-5-2014 في القدس المحتلة اجتمع قادة الصهاينة المحتلين لوطننا فلسطين واعلنوا لا بل شرعوا قرارا صادقت عليه اللجنة الوزارية المعنية بشؤون التشريع في الكيان الصهيوني. يقر المشروع قانونا جديدا يحدّ من صلاحية رئيس الدولة الصهيونية بالعفو على أسرى أدينوا بجريمة قتل حسب المفهوم الصهيوني، ومحكوم عليهم بالسجن المؤبد.

وبحسب القانون فانه في حال خرج إلى حيز التنفيذ يهدف إلى الحيلولة دون إطلاق سراح أسرى فلسطينيين في إطار أي مفاوضات مستقبلة مع الجانب الفلسطيني.

ووفق هذا المشروع القانون المقدم من قبل الارهابيين، عضوا الكنسيت يارف ليفين من حزب ليكود، وايليت شاكيد من حزب "البيت اليهودي"، ستخوّل المحكمة (الإسرائيلية) خلال إصدارها الحكم، بالحد من صلاحية رئيس الدولة تقديم العفو أو تخفيف العقوبات. وفق ما جاء في صفحة مركز أطلس للدراسات (الاسرائيلية) اليوم الاحد، عقب ذلك صرح وزير الاقتصاد (الاسرائيلي) نفتالي بينيت، من داعمي مشروع القانون، في أعقاب المصادقة: "دولة إسرائيل تفتح صفحة جديدة في حربها ضد الإرهاب، وفي التزاماتها الأخلاقية إزاء العائلات الثكلى".

وأضاف: "سنضع حدا لسنوات من الابتزاز ومن إطلاق سراح القتلة بالجملة، بعد تمرير القانون في الكنيست".

اما الوزير الارهابي الصهيوني الآخر وزير الاسكان في حكومة نتنياهو أوري أريئيل قال خلال نقاش مشروع القانون:

"يتعين على القتلة والمخربين أن يعلموا أنهم لن يُحرروا ابدا، ولهذا ردع قوي ضد الإرهاب، في أغلب دول العالم لا يجرون مفاوضات مع قتلة وخاطفين".

مقابل هذا المشروع الصهيوني وغياب نشاط المقاومة الفلسطينية وتعثر مفاوضات السلطة الفلسطينية بقيادة عباس مع الجانب الصهيوني،لا يسعنا القول سوى ان الاسرى مرة جديدة سيكونون ضحايا من جديد للخطط الصهيونية. وهذا يحتم على الشعب الفلسطيني ان يبدأ التفكير جديا وعمليا بوسائل مقاومة تحرر أسراه وتجبر الكيان الصهيوني على الرضوخ لذلك. والوسائل واضحة ولا تحتاج سوى للعمل والتخطيط والبدء بتنفيذها عبر اسر واعتقال واختطاف صهاينة ومبادلتهم بالاسرى الفلسطينيين. فهل نحن اهل فلسطين جديرون باسرانا وبطولاتهم.؟ وهل سنرقى بنضالنا لمستوى نضالاتهم؟.. ستبدي لنا الايام القادمة ما كنا جاهلين.

( نضال - اوسلو - 11-5-2014 ).

 

 

 

 

 

 

 

 أرشيف موقع الصفصاف مايو - أيار  2014
 

*

أرشيف سنة 2013 وما قبلها

-

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 11-05-2014آخر تحديث