بلغاريا والسويد تمنعان طائرة بيريس من عبور أجوائهما في طريقها إلى النرويج - زهير أندراوس
 

تلقّت الدولة العبريّة، ممثلةً برئيسها، الثعلب السرمديّ، وجزّار قانا، شيمعون بيريس، صفعةً مجلجلةً جدًا بعد أنْ رفضت السويد السماح للطائرة الخاصّة التي أقّلته وحاشيته من عبور مجالها الجويّ للوصول إلى النرويج، في زيارة رسميّة، الأمر الذي دفع بطاقم الطائرة وبجهاز الأمن العام (الشاباك) إلى البحث عن مسلك جويّ آخر، بعد أنْ بقيت الطائرة الرئاسيّة مُحلقّة في الجو لأكثر من عشرين دقيقة، وأكثر من ذلك، فقد أدّت الأزمة إلى تبادل الاتهامات بين ديوان رئيس الدولة العبريّة وبين وزارة الخارجيّة الإسرائيليّة حول السبب، وفقًا لما كشفت عنه صحيفة (هآرتس) العبريّة. ونقلت الصحيفة عن مصادر رفيعة في ديوان بيريس قولها إنّ النرويجيين تعمدوا الإهمال في معالجة القضية، في ما قالت محافل رفيعة المستوى في وزارة الخارجيّة إنّ بيريس هو الذي سبّبّ في هذه الأزمة، لأنّه لم يقُم بالتنسيق مع السلطات النرويجيّة، الأمر الذي نفاه ديوان الرئيس الإسرائيليّ، ولفتت الصحيفة إلى أنّ بيريس يقوم بعدّة زيارات إلى خارج الدولة العبريّة، بما في ذلك إلى الولايات المتحدّة الأمريكيّة، وذلك قبل إنهاء مهام منصبه في تموز (يوليو) القادم.

وساقت الصحيفة قائلةً إنّ الطائرة الخاصّة، التي أقلّت بيريس وحاشيته حصلت على جميع التصاريح من الدول التي كان من المقرر أنْ تعبر في أجوائها، وأنّها أطلعت جهاز الأمن العام على تفاصيل الرحلة، وقام الأخير بالمصادقة عليها، لافتةً إلى أنّه بدون الحصول على التأشيرات من الدول، لما كان الشاباك سمح للطائرة بالإقلاع.

علاوة على ذلك، كشفت الصحيفة النقاب عن أنّ المشكلة مع طائرة بيريس بدأت في بلغاريا، حيث فوجئت السلطات هناك بأنّ طلب السماح للطائرة الرئاسيّة الإسرائيليّة وصل من شركة خاصّة، وبالتالي رفضوا منحها التأشيرة بالعبور في الأجواء البلغاريّة، حيث طلبت صوفيا من الطائرة أنْ تقوم بإرسال الطلب من القنوات الإسرائيليّة الرسميّة، وتحديدًا من سفارة تل أبيب في صوفيا. ولكنّ المشكلة بدأت بعد أنْ عبرت الطائرة الأجواء البولنديّة ووصلت فوق بحر البطيق، فقبل ربع ساعة من وصولها إلى الأجواء السويديّة، قام قبطان الطائرة بالاتصال مع السلطات هناك وأبلغهم بأنّ الطائرة ستدخل المجال الجويّ، ولكن المراقبين السويديين أبلغوا القبطان بأنّهم لا يعرفون عن وصول طائرة من هذا القبيل إلى الأجواء السويديّة، وأكدّوا له عدم وجود تأشيرة للعبور، عندها قام القبطان بإبلاغ بيريس وحاشيته بالمشكلة، وعندها قامت رئيسة ديوان الرئيس الإسرائيليّ، إفرات دوفدوفاني، بالاتصال بعدد من الجهات ذات الصلة في الدولة العبريّة وطلبت منهم التدّخل حلّ المشكلة، خصوصًا وأنّ الطائرة كانت تُحلّق فوق البحر البلطيقيّ.

وتابعت الصحيفة قائلةً إنّه على الرغم من تدّخل السفارة الإسرائيليّة والعديد من الجهات لم تُحّل المشكلة، الأمر الذي دفع بقبطان الطائرة إلى البحث عن مسار آخر للخروج من الأزمة، الأمر الذي أدّى إلى تأخر الطائرة في الجو لأكثر من نصف ساعة، وعندما حطّت الطائرة أخيرًا تبينّ أنّه تأخر عن الاستقبال الرسميّ لمدة نصف ساعة، كما قالت الصحيفة.

راي اليوم

بلغاريا والسويد تمنعان طائرة الرئيس الإسرائيليّ من عبور أجوائهما في طريقها إلى النرويج

 

 

 

 

 

 

 

 أرشيف موقع الصفصاف مايو - أيار  2014
 

*

أرشيف سنة 2013 وما قبلها

-

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 13-05-2014آخر تحديث