قيادة إضراب الأسرى: صحة البعض حرجة جداً وقد يرتقي شهداء في المعركة


كشف مركز الأسرى للدراسات ان تدهوراً كبيراً طرأ على وضع الأسرى المضربين عن الطعام منذ 25 يوماً وعلى حالة الأسير أيمن اطبيش المضرب لثمانين يوماً على التوالى ، حيث انه يتم نقل العديد منهم للعيادات داخل السجون وللمستشفيات الخارجية بسبب الإغماءات المتكررة والشعور العام بالإرهاق والتعب والدوخان .


وأضاف المركز ان إدارة مصلحة السجون لا زالت تتجاهل مطالب الاسرى المضربين ، وعلى مدار خمسة عشر يوماً متتالية لم تعقد جلسات جدية لسماع مطالب من الاسرى ، على العكس وضعت الادارة عراقيل أمام زيارات المحامين ، وصادرت كافة محتوياتهم الشخصية والأجهزة الكهربائية واستخدمت وسائل القوة والضغط عليهم بطريقة تعسفية لثنيهم عن خطوتهم كمجاولة لكسر ارادتهم .


وأكدت قيادة إضراب الأسرى الإراديين لمركز الأسرى أن معنويات المضربين عالية جدًا، على الرغم من أن صحة البعض حرجة جداً وقد يرتقي شهداء فى المعركة.


من ناحيته طالب الأسير المحرر رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات الكل الوطني والعربي بموجة دعم ومساندة حقيقية لا رمزية ، وذلك ببرنامج فعاليات على الارض وبالتعاون مع الاشقاء العرب والمؤسسات الدولية للضغط على الاحتلال للموافقة على مطالب الأسرى .


ودعا حمدونة كل شرائح المجتمع الفلسطيني من مؤسسات ومراكز خاصة بالأسرى ، ومنظمات حقوقية وإنسانية ، ووسائل إعلام محلية وعربية لنقل تفاصيل انتهاكات إدارة السجون بحق الأسرى ، والضغط على الاحتلال لإنجاح خطوتهم والعمل على إنقاذ حياتهم.

__________________________________

مركز الأسرى للدراسات

www.alasra.ps
 

للمراسلة على

البريد الالكتروني

info.alasra.ps@gmail.com
 

على الفيس بوك على الرابط

https://www.facebook.com/alasraPSnews
 

 

الأسرى الدراسات : إعلان حكومة التوافق أحد شروط نجاح إضراب الأسرى



طالب مركز الاسرى للدراسات الكل الفلسطينى والعربى وكل أحرار وشرفاء العالم بالضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالب الأسرى العادلة المتمثلة بوقف سياسة الاعتقال الادارى ، وعدم التمديد للموجودين منهم فى السجون والإفراج عنهم .



وناشد المركز السيد الرئيس أبو مازن بالإعلان عن حكومة التوافق الوطنى بأسرع وقت ممكن لتقوم الحكومة الجديدة بمهامها على كل الصعد فى قضية الأسرى ، كون أن الحكومتين الحاليتين المؤقتتين فى غزة والضفة تشعران بمهام تسيير أعمال ليس الا على مستوى المهام ، الأمر الذى لن يخدم الأسرى فى معركة طاحنة تحتاج لاستنفار رسمى على المستوى الداخلى و الخارجى .



وأضاف المركز ان تدهوراً كبيراً طرأ على وضع الأسرى المضربين عن الطعام منذ 26 يوماً وعلى حالة الأسير أيمن اطبيش المضرب منذ واحد وثمانين يوماً على التوالى ، فى حين يتم نقل العديد من الأسرى للعيادات بسبب الاغماءات وتردى الوضع الصحى لهم .



من ناحيته شدد الأسير المحرر رأفت حمدونة مدير مركز الأسرى للدراسات أن لا أحد معفى من المسئولية باتجاه قضية الأسرى ، كل فى مكانه وعمله ، وأضاف أن قضية الأسرى لا تحتاج إلى تضامن وبكاء سلبى بل تحتاج إلى استنهاض وجدية ومسئولية وضغط على الاحتلال للانصياع لمطالب الأسرى .



وأكد حمدونة أن اختزال قضية الأسرى على المستوى المحلى لن يخدمهم ، وعلى المنظمات الحقوقية ووسائل الاعلام ووزارة الخارجية دور لنقل هذا الملف على المستوى العربى والدولى



وطالب الكل الوطني والعربي بموجة دعم ومساندة حقيقية لا رمزية ، وذلك ببرنامج فعاليات على الارض وبالتعاون مع الاشقاء العرب والمؤسسات الدولية للضغط على الاحتلال للموافقة على مطالب الأسرى .

__________________________________

مركز الأسرى للدراسات


www.alasra.ps

 

 

 

 

 أرشيف موقع الصفصاف مايو - أيار  2014
 

*

أرشيف سنة 2013 وما قبلها

-

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 18-05-2014آخر تحديث