لقاء ليفني عباس في لندن يثير عاصفة سياسية في ( إسرائيل ) الكيان الصهيوني

 

 

الأحد, 18 مايو, 2014

أطلس للدراسات / ترجمة خاصة

أثار لقاء وزيرة العدل (الاسرائيلية) تسيبي ليفني ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في لندن، الخميس، عاصفة سياسية في (إسرائيل).

ووجهت انتقادات شديدة للوزيرة ليفني من اليمين واليسار، على حد سواء، بسبب اللقاء وبقائها داخل الائتلاف الحكومي من قبل اليسار بعد تفجر عملية المفاوضات مع السلطة الفلسطينية.

وقالت مصادر من "البيت اليهودي" أن "ليفني فقدت الاتصال بالناخبين (الاسرائيليين) منذ زمن بعيد، وبلقائها الاخير أصبحت مثل قمر صناعي فقد الاتصال بالكرة الأرضية".

وأضافت ذات المصادر: "ليفني صوتت في الحومة لصالح وقف الاتصالات مع ائتلاف فتح – حماس، ثم طارت بعد ذلك لتناقض تصويتها، إذا لم تكن قادرة على تقبل قرارات الحكومة فباب الخروج مفتوح".

من جانبه؛ دعا رئيس المعارضة يتسحاق هرتسوغ ليفني إلى عدم البقاء في الحكومة، موضحاً بأن عليها المغادرة لتقيم مع حزب "العمل" الذي يترأسه معسكراً مشتركاً.

وقال هرتسوغ: "أجد صعوبة في الفهم؛ ماذا يوجد لأناس مثل ليفني أو عوفر شليح أو عمرام متسناع للبحث عنه في حكومة فيها، كما قال وزير الخارجية، هدف مركزي واحد وهو لعب الدومينو".

وأشار إلى أن حقيقة قول رئيس الوزراء نتنياهو ووزير خارجيته ليبرمان أن ليفني لا تمثل الا نفسها وانها لا تمثل (اسرائيل) تدلل بأنهم لم يعودوا يريدونها من ناحيتهم.

القناة العاشرة
 

 

 

 

 

 

 

 أرشيف موقع الصفصاف مايو - أيار  2014
 

*

أرشيف سنة 2013 وما قبلها

-

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 18-05-2014آخر تحديث