رسمية عودة نجم من فلسطين

بقلم: نضال حمد

 

سنة 1969  كان لي من العمر 6 سنوات. وكنت للتو بدأت تعلم القراءة والكتابة في مدرسة مخيمنا عين الحلوة. تلك المدرسة التي جملت اسم قرية فلسطينية نفذ فيها الجزارون الإرهابيون اليهود الصهاينة، أحباب وأصحاب الإدارة الأمريكية عدوة كل الشعوب الحية. مجزرة بشعة، انها قرية قبية في الضفة الفلسطينية المحتلة، والتي هاجمتها العصابات الصهيونية بقيادة مجرم الحرب ارييل شارون في 14-15 أكتوبر - تشرين الأول 1953 . وهي واحدة من عشرات او مئات المذابح والمجازر اليهودية الصهيونية بحق شعب فلسطين والأمة العربية.

رسمية عودة من مواليد سنة نكبة الشعب الفلسطيني 1948 في قرية لفتا قرب نابلس. التحقت مناضلة ففدائية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقيادة الزعيم الراحل د. جورج حبش ورفاقه الراحلون د. وديع حداد، ابو ماهر اليماني، ابو علي مصطفى وغسان كنفاني. بعد 16 سنة على المجزرة في قبية توجهت المناضلة رسمية عودة لتنفيذ عملية فدائية في قلب القدس المحتلة. ففي سنة 1969 نفذت هي والمناضلة الاسيرة المحررة عائشة عودة عملية سوق "محانيه يهودا" في قلب القدس المحتلة. لتعتقل فيما بعد هي ورفيقتها عائشة عودة وتقضيان 10 سنوات في المعتقل والزنازين الى أن تحررت بعملية النورسفي مارس آذار 1979 ..

اذكر كيف وصل الأسرى المحررون الى مخيماتنا ومعسكراتنا في لبنان بعد تحررهم. وكيف كانت رسمية عودة ببدلتها العسكرية الخضراء من ضمنهم. وكيف سلمت عليها وأنا الفدائي الشاب الصغير السن ذو ال 16 ربيعا. كانت هي ومن معها من الرفاق الأسرى رموزا نعتز بها كثيرا أنا وجيلي من فتية المخيمات الفلسطينية في لبنان. كانت هي ورفاقها عنوانا ومثالا على إبداع الفدائيين الفلسطينيين والعرب ونهج المقاومة والتضحية لأجل فلسطين.

اذكرها يوم وصلت برفقة الأسير المحرر الر فيق سكران سكران هذا البطل الفلسطيني الذي لازال ممسكا بجمر الثوابت الفلسطينية وبالانتماء للجبهة الشعبية وللقضية الفلسطينية. يوم التقيت به قبل أسبوعين في برلين وأجريت معه حوارا حول تجربته في الأسر. بدأ حديثه بالقول : (نضال .. أنت يا رفيق نضال تذكرني بشبابي بالزمانات) . أخجلتني كلمات بطل ورمز فلسطيني كبير كان أول أسرى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين سنة 1966 وثاني أسرى الثورة الفلسطينية بعد الأسير محمود حجازي من حركة فتح. فسكران ورسمية وعائشة عودة والأسير المحرر الشهيد سمير درويش أول أسرى الجبهة الشعبية القيادة العامة واوكوموتو وكثيرين غيرهم هؤلاء بالنسبة لي ولجيلي رموز فدائية كبيرة.

أمس وعندما قرأت خبر إبعاد رأس الحيّة الولايات المتحدة الأمريكية للمناضلة الفلسطينية الأسيرة المحررة رسمية عودة حضرتني مقولة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي : طُز بأمريكا .. وأضيفوا عليها طُز بعرب أمريكا ( الأنظمة طبعا). .
 قبل أيام وحين أجريت حوارا خاصا في برلين مع الأسير المحرر سكران سكران تذكرنا رسمية عودة والأب كبوتشي ومحمود حجازي وكثيرين .. الحوار سينشر قريبا. والى ذلك الحين سوف ننشر غسيل أمريكا وعربها وأنظمة وحكومات العار التي تسبح في فلكها.. 
لك المجد يا رسمية عودة ونعالنا للمستسلمين لأمريكا والصهاينة

 

 

 

 

 

 أرشيف موقع الصفصاف مايو - أيار  2014
 

*

أرشيف سنة 2013 وما قبلها

-

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 19-05-2014آخر تحديث