بيان لوسائل الإعلامم من أبي اسعد كناعنة
الحُرّية للشيخ رائد صلاح ولكُل ألأسرى والمُعتقلين
 

أقدمت المحكمة (الإسرائيلية) صباح يوم الثلاثاء 4/3/14 على إصدار حُكم بحق رئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح بتهمة " التحريض على العُنف"، لقَد تعوّدَ شعبنا على "عدالةِ" القضاء (الإسرائيلي) وخاصة عندما تتعلّق القضية بحقوق شعبنا وشؤون حياتهِ، وما هذا الحُكم إلاّ استمرار لهذه "العَدالة" الفياضَة والجياشة بحَقِّ شعبنا وقياداتهِ ..

لَقد حذرنا في السابق وما زلنا نُحذّر من مخاطر السياسة الصهيونية العنجهية الموجَّهة ضدّ جماهيرنا في الداخل وشعبنا الفلسطيني وحقوقه العادلة وقياداتهِ على مُختلفِ مشاربها الفكرية والسياسية ، إنّنا إذ نُدين هذه الحملة ونرفضها ونرفع صَوتنا عالياً نقول بواجب توحيد الجهود النضالية على قاعدةِ تغليب المصلحة الوطنية، مصلحة جماهيرنا وشعبنا بعيداً كلّ البُعد عن أي مصلحة فئوية وحزبية، نقول هذا الكلام في هذا المقام ونحنُ على دراية بأنَّ التَمَزّق قد أضرّ بواقعنا وواقعِ حالنا في الداخل الفلسطيني، فَكُلٌ لَهُ موقفهُ ورأيهُ فيما يجري على ساحة الوطن العربي، فهل نحنُ قادرون على أن نبني مواقفنا بعيداً عن التكفير والتخوين لِمُجَرد الخلاف والإختلاف بالرأي.

ليس المرة ألأولى التي يُحكم على الشيخ رائد بالسجن الفعلي وعلى ما يبدو لن تكون الأخيرة في حالتنا من الصراع مع هذا العدو الغاشم، وليسَ الأول ولا الأخير ممن يَدفعونَ ثمنَ مواقفهم، ولن ترهبنا هذه ألأحكام ولن تردعنا عن مواصلة المشوار في مقارعة الإحتلال حتى يزول وينتهي.

لا نرفض فقط هذا الحُكم الجائر، بل ونعتبرهُ موجّه إلى كل من يُدافع عن البقاء والوجود على هذه ألأرض، هو حُكمٌ بحقّ جماهيرنا وشعبنا، وفي مواجهة الصهيونية وسياسة قضاءها ومحاكمها الظالمة نحنُ صفاً واحداً، ولا بديلَ لنا عن التعاضد والتكاتف في هذه المعركة التي من المفروض أن ترتقي فوق خلافاتنا .

الحُرّية للشيخ رائد صَلاح ... الحرّية لأسرانا في سجون الاحتلال
إرهابكُم لن يَردعنا ولن يُثنينا عن درب الكفاح والنضال ..

معاً على الدرب
محمد كناعنة أبو أسعد
عضو المكتب السياسي لحركة أبناء البلد
04/03/2014


 

 

 

 

 

أرشيف سنة 2013 وما قبلها

-

العودة الى الصفحة الرئيسية

safsaf.org - 04-03-2014آخر تحديث